أعلام القرن الخامس عشر الهجري

المكي بنكيران
المكي بنكيران

المكي بن عبد السلام بنكيران، الحافظ، المقرئ، الملقب بحاتم المغرب.
ولد بفاس سنة 1911م، ينتمي إلى أسرة ابن كيران المشهورة بفاس، منها علماء، وقضاة، وتجار.
بدأ طلبه للعلم بالكتَّاب، فحفظ القرآن الكريم برواية ورش عن نافع على الفقيه أحمد البرنوصي بفاس، ثم دخل جامع القرويين، لكنه لم يلبث أن خرج منه ليمارس التجارة بغرض إعالة أسرته، ولم يمنعه ذلك من الارتباط بالعلم والاتصال بأهله.

صرف همَّته بالكلية، في أواخر الستينات، إلى علم القراءات، وبدأ في تحصيله على علماء الشرق الذين كان يلتقي بهم أثناء سفره إلى الحرمين الشريفين، فأخذ عن شيوخ أجلاء في القراءات السبع والعشر، من أمثال الشيخ عبد العزيز عيون السود شيخ قراء الشام، والشيخ محمد فتح شيخ القراء بالهند، والسيد عباس قاري، والسيد عبد الغفور الداروبي، وغيرهم، وكانت له مجالس علمية في الديار المقدسة، فأخذ عنه بها طلبة كثيرون من سائر البلاد الإسلامية.

اقترن اسم الشيخ بالقرآن الكريم، وقراءاته، وتجويده، فأتقن علم التجويد، وبدأ بتدريسه بفاس سنة 1971م؛ يأتي كل يوم أحد إلى القرويين فيدرس من العصر إلى العشاء، وكذا درّسه بالزاوية الصديقية؛ في كل يوم جمعة من العصر إلى العشاء، و تفرغ بشكل كامل للقرآن الكريم في أوائل الثمانينات، فكان يعقد مجالس متعددة في اليوم الواحد مع مجموعات متعددة، وفي أماكن مختلفة، وكان الطلبة يتوافدون عليه من كل جهة، كل يقرأ عليه القراءة التي يريدها، كما كان يخصص لجماعة من علماء القرويين حصصاً يعلمهم فيها التجويد، وبقي على هذه الحال حتى مرض سنة 1995م، فلم يعد يقوى على الخروج، ولزم التدريس في بيته.

اتصف بخصال رفيعة، وأخلاق عالية كريمة، وعُرف بالتقوى والتواضع والأدب، ولين الجانب والكرم، والإحسان إلى المساكين والأرامل واليتامى، حتى اجتمعت عليه القلوب، وأقرَّ له بالفضل القاصي والداني.

توفي رحمه الله يوم الخميس 19 ذي الحجة 1421هـ/15 مارس 2001م، وآخر ما سمع منه: «وبالحق أنزلناه وبالحق نزل».

من أعلام القراءات بالمغرب الشيخ المكي بنكيران، تأليف ذ. امحمد العمراوي، سلسلة رسالة المعاهد(3)، مطبعة أنفو برانت بفاس، طبعة 2004م.

معلمة المغرب:(20/6857-6858).

 



اقرأ أيضا

العلامة الفقيه العميد الحاج أحمد بن شقرون

العلامة الفقيه العميد الحاج أحمد بن شقرون

ولد الأستاذ أحمد في مدينة فاس -عاصمة العلم والعلماء ومنهل الحكمة ومنبع الحكماء- سنة: 1332هـ ــ 1913م، وولج منذ صباه جامعة القرويين فنهل من حياضها، وأخذ عن شيوخها، فتشبع علما، وتشرَّب فهما، ونمت سرعة البداهة لديه وترعرعت ملكة الشعر في نفسه.

 

الشيخ العلامة أحمد الحبابي

الشيخ العلامة أحمد الحبابي

ولد الإمام العلامة -رحمه الله- عام 1914ميلادية، وتلقى العلم في صغره بالقرويين، من أكابر شيوخها، أمثال: العلامة الحسن الزرهوني، والعلامة محمد بن عبد السلام بناني، والعلامة الحسن مزور، والعلامة بوشتى الصنهاجي، والعلامة جواد الصقلي، وغيرهم.

 

محمد بن الفاطمي بن الحاج السلمي تـ1413هـ

محمد بن الفاطمي بن الحاج السلمي تـ1413هـ

 هو المؤرخ الأديب الفقيه أبو عبد الله محمد بن الفاطمي السُّلَمي المِرْدَاسي الفاسي الشهير بابن الحاج، من بيت عريق في العلم والمعرفة، أصله من الأندلس وهاجر بعض أسلافه إلى فاس، وقد أنجب هذا البيت عددا كبيرا من الحفاظ المحدثين والفقهاء البارزين والأدباء المرموقين والمؤرخين المتميزين.

العربي اللُّــوهْ

العربي اللُّــوهْ

هو الأستاذ الشيخ العلامة العربي ابن الحاج علي بن عمر بن زيان بن حَمُّو العْمَارْتِي الشهير باللُّوهْ. ولد الشيخ العربي اللُّوهْ سنة 1323 هـ الموافق لـ 1905م بقرية تِغَنِمِينْ، من قبيلة بْقِيوَة إحدى قبائل الريف الوسط الممتدة على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

محمد بن أبي بكر التطواني

محمد بن أبي بكر التطواني

محمد بن أبي بكر بن محمد الشاوي السلوي الفقيه التطواني، ولد بمدينة سلا في متم رمضان عام 1318هـ/ 1901م، في أسرة علمية عريقة أصلها من عرب الشاوية، انتقلوا إلى سلا بعد أن كان استقرارهم بمدينة تطوان، ولذلك عرفت أسرتهم بالتطوانيين.