سلسلة نوادر التراث

مِنْهَاجُ الرُّسُوخ إلى عِلم النَّاسخ والمَنْسوخ
مِنْهَاجُ الرُّسُوخ إلى عِلم النَّاسخ والمَنْسوخ

 

 

 

 

  الكتاب: مِنْهَاجُ الرُّسُوخ إلى عِلم النَّاسخ والمَنْسوخ.

  المؤلف: أبو العباس أحمد بن محمد العَزَفي السَّبْتي(تـ633هـ).

  دراسة وتحقيق: د. محمد الدرّاق، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث (24)، الطبعة الأولى: 1436هـ/2015م، في مجلدين كبيرين يتكونان من (1295 صفحة).

 

ملخص الكتاب:‏

يُعَدُّ علم الناسخ والمنسوخ في القرآن والسنة من أهم العلوم التي تمسّ الحاجة إلى ‏إتقانها قبل التصدي لتفسير كتاب الله تعالى، أو التصدر للفتوى، والمقصود بالنسخ في ‏الاصطلاح رفعُ الشارعِ حكمًا منه متقدمًا بحكم منه متأخر، وقد حدَّد أهل العلم طرقًا ‏يُعرف بها الناسخ والمنسوخ، منها: النقل الصّريح عن النبي صلى الله عليه وسلم، أو ‏الصّحابي، ومنها إجماع الأمة، ومنها معرفة تاريخ الحكم المتقدم من المتأخر. ‏

ووجود النسخ في الشريعة له مقاصد جليلة، منها مراعاة مصالح العباد، وجلب التيسير ‏لهم، ومنها ابتلاء المكلفين واختبارهم، ومعرفة مدى انقيادهم لأحكام الشريعة.‏

ورغم أن معاقد هذا العلم صعبة، ومسالكه وعرة إلا أن ذلك لم يمنع كبار المفسرين ‏والمحدثين والفقهاء والأصوليين من خوض غماره وإفراده بالتصنيف؛ ومنهم العالم المغربي ‏الفذ الإمام المحدث أبو العباس أحمد بن محمد العزفي السَّبتي (تـ633هـ) في كتابه «منهاج ‏الرُّسوخ إلى علم الناسخ والمنسوخ»، الذي يُعتبر من نفائس المصنفات في هذا الباب؛ إذ ‏تميَّز عمله هذا بالجمع الموضوعي بين القرآن الكريم والسنة المطهرة، وقسَّمه إلى قسمين: ‏قسم نظري تحدَّث فيه عن كل ما يتعلق بمفهوم النَّسخ وشروطه وأركانه وغير ذلك من ‏المباحث المتعلقة به من الناحية الأصولية، وقسمٌ آخر وظَّف فيه المعلومات التي بَسَطَهَا في ‏المقدمة النظرية من خلال الوقوف على الآيات والأحاديث المدّعى عليها النسخ، مرتِّباً لها ‏على طريقة التصنيف الفقهي على الأبواب. ‏

وقد اعتمد العَزَفي ـ رحمه الله ـ على من سبقه من المؤلفين في هذا الفنّ، فأورد أقوالهم، ‏وساق أدلتهم، وحرص في كثير من الأحيان على ذكر الأسانيد لمـا يورده من الأحاديث ‏والآثار والأقوال، ولم يكتف رحمه الله بإيراد الأقوال والأدلة؛ بل أبدى موقفه منها ‏تصحيحاً وتضعيفا، وفنّد الكثير من الأقوال، واجتهد في توجيه الأدلة والجمع بينها عند ‏الاقتضاء .‏

واعتبارا لقيمة هذا الكتاب ومكانة مؤلفه بين علماء المغرب في عصره بادر مركز ‏الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء بإدراج الجزء الأول منه ‏ضمن إصداراته العلمية؛ علما أن الجزء الأول هو القدر الموجود من الكتاب لحد الآن في ‏خزائن المخطوطات، في انتظار ظهور الجزء الثاني، أو نسخة أخرى تامة إن شاء الله تعالى. ‏

 

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

 فهرس موضوعات الكتاب

 ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

  من أبرز علماء المغرب المتأخرين الذين اعتنوا بصحيح البخاري وبالشفا، عناية خاصة، وعقدوا المجالس لإقرائهما وشرحهما؛ الشيخ العلامة الشهير سيدي فتح الله بن أبي بكر البناني الرباطي (ت1353ﻫ)، فقد وضع عليهماؒ، رسالتين مهمتين...

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

  يتضمن هذا الكتاب شذرات نفيسة من التاريخ والأدب والبلاغة والخطب والأشعار والأمثال والنوادر والحكم والمواعظ، استهله المؤلف بنبذة وافية شاملة مختصرة، عن سيرة سيد الخلق ومحبوب الحق صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم أعقبها بسير الخلفاء الراشدين وما وقع من حوادث في خلافتهم.

شرح البُرْدة

شرح البُرْدة

  سَرَدَ المصنف في شرحه القيم هذا جملة من الأحداث والوقائع المرتبطة بالسيرة النبوية، مع التعريف بصفات ‏النبي صلى الله عليه وسلم وأحواله، والتفصيل في أحداث تاريخية وقعت قبل وأثناء الولادة النبوية، فهو يكتسي ‏بحمد الله أهمية كبرى بما اشتمل عليه من مباحث لغوية وأدبية وبلاغية، مع حسن ترتيبه، وجزالة أسلوبه؛ مما ‏جعل منه شرحا متميزا عن بقية الشروح الأخرى.

البدرُ السَّافرُ عن أُنسِ المسافِر

البدرُ السَّافرُ عن أُنسِ المسافِر

‏  يُعدّ كتاب «البدر السَّافر عن أُنسِ المسافِر» من الأعلاق النادرة والدواوين ‏النفيسة في فنّ التراجم، حفل بمعلومات قَيِّمَة عن تاريخ أمتنا الفكري ‏والاجتماعي والإداري والحضاري، ومؤلفه الإمام الفقيه المؤرخ الأديب كمال ‏الدين أبو الفضل جعفر بن ثعلب بن جعفر الأُدْفُوِي(ت748هـ)، صاحب ‏التصانيف المفيدة النافعة.

الرِّسَالَةُ الحَاكِمَةُ فِي مَسْأَلَةِ الأَيْمَانِ اللَّازِمَة

الرِّسَالَةُ الحَاكِمَةُ فِي مَسْأَلَةِ الأَيْمَانِ اللَّازِمَة

  اعتباراً لحضور موضوع اليمين في حياة الناس، وحاجتهم إلى معرفة الأحكام الشرعية ‏المتعلقة به يتشرف مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء ‏بنشر هذا الكتاب القيم لأحد كبار فقهاء المذهب المالكي؛ ألا وهو القاضي أبوبكر محمد ‏بن عبد الله بن العربي المعافري، وقد تصدى رحمه الله لتصنيفه إبان رحلته إلى تونس؛ ‏بسبب كثرة الأسئلة الواردة عليه في موضوع الأيمان اللاّزمة.