سلسلة التراجم والفهارس والبرامج والإجازات والرحلات

الرِّحلةُ الفاسِيَّة الممزوجةُ بالمناسكِ المالكية
الرِّحلةُ الفاسِيَّة الممزوجةُ بالمناسكِ المالكية

 

 

 

  الكتاب: الرِّحلةُ الفاسِيَّة الممزوجةُ بالمناسكِ المالكية.

  المؤلف: محمد الطيب بن أبي بكر بن الشيخ الطيب بنكيران(ت1314هـ).

  تقديم وتحقيق: د. سليمان القرشي، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة كتب التراجم والفهارس والبرامج والرحلات(6)، الطبعة الأولى: 1435هـ/2014م، في مجلد متوسط يتكون من (230 صفحة).

 

ملخص الكتاب:

 

  إن أحرص الناس على القيام بفريضة الحج هم العلماء والفقهاء؛ لأنّهم أعلم الناس بفريضيته، وأولاهم بالامتثال لهدي الله وشريعته، ولأنهم المقتدى بهم، والمعوّل عليهم في بيان أحكام هذا الركن الأعظم من أركان الإسلام بأفعالهم، بعدما قاموا بتوضيحها بأقوالهم، وتحبيرها في كتبهم ومصنفاتهم.

  هذا، وقد حمل الامتثال لأمر الله، المُضَمّخُ بالشّوق، كثيراً من علماء الغرب الإسلامي على حجّ بيت الله الحرام، فعقدوا العزم على أداء المناسك وزيارة الأماكن المقدسة، فكان منهم من منعته الموانع، فلم يبلغ مراده، كما هو الشأن بالنسبة للقاضي عياض بن موسى اليحصبي السبتي(ت544هـ) رحمه الله، فرغم شوقه الكبير إلى القيام بالفريضة، ورغبته الجامحة في الزيارة، إلا أن الأعذار حالت بينه وبين مرغوبه، وهذا ما بسطه في رسائله التي بعث بها إلى تلك الديار.

  وقد تيسّر لكثير من علمائنا رحمهم الله الرحلة إلى البقاع المباركة، والقيام بالفريضة، وقد دوّن كثير منهم أخبار رحلته الحجازية في مصنفات خاصة، ومن أشهر ما وصل إلينا منها: رحلة ابن جُبَيْر الكناني الأندلسي (ت614هـ)، ورحلة الحافظ أبي عبد الله ابن ٍرُشيد الفهري السبتي (ت721هـ)، الموسومة بـ ((ملء العيبة بما جمع بطول الغيبة في الوجهة الوجيهة إلى الحرمين مكّة وطيبة))، وهي من أوسع الرحلات وأكثرها فائدة، ورحلة أبي عبد الله العبدري الحيحي (ت. بعد 720هـ)، ورحلة العلامة ابن بطوطة الطنجي(ت779هـ)، ورحلة أبي سالم العياشي(ت1090هـ)، ورحلة أبي العباس ابن ناصر الدرعي(ت1128هـ)، ورحلة أبي عبد الله الحضيكي(ت 1189هـ)، ورحلة محمد بن عبد السلام الناصري(ت1239هـ)، وغيرها كثير.

  ولما كان المقصد الرئيس لهذه الرحلات هو حجّ بيت الله الحرام، فقد جرت العادة على وصفها وتسميتها بالرحلات الحجية، أو الرحلات الحجازية، تغليباً لذلك القصد، وإلا فهي تسجيل شامل لرحلة العالم في طريقه إلى المشاعر المكرمة ذهاباً وإياباً، مرحلة مرحلة، وقد اختلفت اهتمامات العلماء فيما سجلوه، وربما تشابهت، كما تنوع أسلوبهم في التدوين وطريقة العرض، بحسب ميولات كل واحد منهم. ومهما يكن من ذلك، فإن لكتب الرحلات أهمية بالغة؛ لما تنطوي عليه من فوائد علمية غزيرة، لا يستغني عنها طلبة العلم؛ ففيها من الأحكام الفقهية، والمباحث الأصولية، والعلوم الأدبية واللغوية، والأخبار التاريخية والجغرافية، ما لا يكاد يوجد أو يجتمع في غيرها.

  والرحلة التي نزفها إلى عموم القراء والباحثين اليوم، هي رحلة العلامة الفقيه النوازلي محمد الطيب بن أبي بكر بن الشيخ الطيب بنكيران(ت1314هـ)، الموسومة بـ: ((الرحلة الفاسية الممزوجة بالمناسك المالكية))، وكما يظهر من العنوان، فإنها تجمع بين تعداد مراحل الرحلة بدءاً من مكان الشروع فيها، وهو مدينة فاس، مروراً بجميع المحطات التي نزلها المؤلف ومن معه، وبَيْنَ ذِكر أحكام المناسك على مذهب إمام دار الهجرة مالك بن أنس (ت179هـ) رحمه الله.

  كان العلامة بنكيران، مصحوباً في رحلته بجماعة من الأشراف الوزانيين، بإذن من السلطان مولاي الحسن بن محمد العلوي ونفقته، وقد قدّم المؤلف رحمه الله لرحلته، بمقدمة تحدث فيها عن فضيلة الحج، وزيارة الروضة المشرفة، وتحسين النية، وعن آداب السفر، واختيار الرفقة، ووجوب المحافظة على الصلاة، مستشهداً في هذا الصدد بالنصوص الشرعية وآثار السلف، وبعدها تحدّث عن ترتيب الرحلة، ذاكراً المشاهد التي شاهدها، والبلاد التي مرّ بها وصولا إلى البلد الحرام، ثم ذكر كيفية الإحرام، وما يباح فيه وما يحرم، ومستحبات الزيارة.

  ولا يكاد المصنف رحمه الله، يذكر شعيرة من شعائر الحج، إلا ويتبعها بحكمها في المذهب المالكي، مفصلاً في بيان أقوال كبار فقهائه، وخاصة المتأخرين منهم، وتحت هذه الأبواب جميعا فوائد نفيسة؛ في ضبط الأماكن والتعريف بها، وذكر سبب تسمياتها، ومسائل وأجوبة فقهية، وأخبار وأشعار وحكايات، تجعل من قراءة هذا الكتاب رحلة علمية ماتعة.

 

 تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

 فهرس موضوعات الكتاب

 ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية



 
2015-01-19 21:45عبد القادر المرزوكي

تحية طيبة مباركة ،عروقها إخلاص وورقها تواضع للإستاذنا الكريم سليمان القريشي الذي أتحفنا بمعلوماته القيمة في الدراسة ،ورغم إفتراقنا وعدم إلتقائنا مباشرة ،فإننا والحمد لله لازلنا نستفيد من فظائله ومعلوماته ،فله كامل الفظل والاحترام تحية لأستاذنا مجددا .
.

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

إجازة الشريف البُوعْنَاني الفاسي (ت1063هـ) لتلميذه محمد الشرقي الدِّلائي المَجَّاطي

إجازة الشريف البُوعْنَاني الفاسي (ت1063هـ) لتلميذه محمد الشرقي الدِّلائي المَجَّاطي

  تعد هذه الإجازة التي بين أيدينا من نوادر الأوضاع المغربية وبديعها في هذا اللّون من التصنيف، إجازة بسط فيها واضعها الإمام المحدث الحافظ المقرئ الشريف محمد بن محمد الإدريسي البُوعْنَاني(ت1063)، لتلميذه الأديب الضابط المجود محمد الشَّرْقي المَجَّاطي الدِّلائي(ت1079هـ) أسانيده القرائية.

فَهْرَسَةُ مولاي عبد الله الشريف الوَزَّاني تـ1089هـ

فَهْرَسَةُ مولاي عبد الله الشريف الوَزَّاني تـ1089هـ

تُعدُّ فهرسة مولاي عبد الله الشريف الوَزَّاني(ت1089هـ) من كتب الفهارس الحافلة بالفوائد والفرائد؛ إذ أَزْرَتْ بالكثير من الفهارس الشهيرة المصنفة في عصره، وقد عَمَدَ جامعها العلامة المؤرخ عبد السلام بن محمد الخياط القادري (1153-1228هـ) في كتابه «التُّحْفَة القادرية في مناقب شرفاء وَزَّان والسّادة الشاذلية» ـ الذي يُعتبر أهمّ مصدر تناول بتوسع تاريخ الزاوية الوَزَّانية ـ إلى بسط سيرة العلامة مولاي عبد الله الشريف.

إِحْرازُ الخَصْل في فهْرسَةِ القاضي أبي الفضل

إِحْرازُ الخَصْل في فهْرسَةِ القاضي أبي الفضل

 تعدُّ فهرسة العلاّمة الجليل أبي الفضل عَبّاس بْن محمد ابن الفقيهِ أبي عبد الله، محمد بن إِبْراهيم السَّمْلالِيّ السّوسِيّ الْمُرّاكُشِيّ الشهير بالتعارجي، المتوفى عام (1378ﻫ/1959م)، من أهم الفهارس العلمية المصنفة خلال القرن الرابع عشر الهجري.

فَهْرَسة أبي جعفر الفهري اللَّبلي تـ691هـ

فَهْرَسة أبي جعفر الفهري اللَّبلي تـ691هـ

  تعتبر فهرسة الإمام، المقرئ، اللغوي، النحوي، المحدّث، الرَّاوِية أبي جعفر أحمد بن يوسف بن علي الفِهْري اللَّبْلي(ت691هـ) من أهم فهارس المرويات والسماعات في الأندلس خلال القرن السابع الهجري.

الرّحلة الحجازية لأبي عبد الله الحضيكي تـ1189هـ

الرّحلة الحجازية لأبي عبد الله الحضيكي تـ1189هـ

يُعَدُّ أدب الرحلة من أهم الألوان الأدبية التي تميز بها التراث الإسلامي؛ لذلك يأتي نشر هذه الرحلة الحجازية المفيدة في حلة قشيبة من التحقيق والتعليق، بالنظر إلى أن صاحبها العلاّمة أبا عبدالله مـحمد بن أحــمد الحُضَيْكِي(ت1189ﻫ) قد جمع فيها بين طلب العلم، وأداء فريضة الحج، فرَسَمَ بذلك ملامح من حياته العلمية؛ مُعَرِّفاً بشيوخه الذين مرّ على مجالسهم في طريقه إلى الحجاز، وما تلقّاه عنهم من فوائد وإجازات.