سلسلة نوادر التراث

الإنصاف فيما بين علماء المسلمين في قراءة بسم الله الرحمن الرحيم في فاتحة الكتاب من الاختلاف
الإنصاف فيما بين علماء المسلمين في قراءة بسم الله الرحمن الرحيم في فاتحة الكتاب من الاختلاف

 

 

  الكتاب: الإنصاف فيما بين علماء المسلمين في قراءة بسم الله الرحمن الرحيم في فاتحة الكتاب من الاختلاف.

  المؤلف: الإمام الحافظ أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البرّ النمري القرطبي الأندلسي(ت463هـ).

  دراسة وتحقيق: د. عبد اللطيف الجيلاني، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث، ومركز الدراسات القرآنية، الرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث (20)، الطبعة الأولى: 1435هـ/2014م، في مجلد متوسط يتكون من (365 صفحة).

 

   ملخص الكتاب:

  تُعَدُّ مسألة البسملة من أبرز المسائل الخلافية التي احتدم النقاش فيها بين القراء والمفسرين والفقهاء، وتتجلى أهمية تحرير الخلاف فيها لتعلقها بالقرآن الكريم كلام رب العالمين، هل هي آية من سورة الفاتحة أم لا؟ وكونها أيضا تتعلق بالصّلاة التي هي عماد الدين، هل تُقرأ البسملة فيها أم لا تُقرأ؟ وهل تُقرأ سِرّا أم جهرا؟

  ونظرا لأهمية هذه المسألة بين المسائل الفقهية؛ فقد انبرى لإفرادها بالتصنيف جمعٌ غفيرٌ من العلماء على اختلاف مذاهبهم، وتباعد أوطانهم وأزمانهم؛ من أشهرهم الحافظ أ بو عمر ابن عبدالبر صاحب هذا الكتاب القيم الذي أنصف فيه العلماء المختلفين في المسألتين المذكورتين، فعرض أقوالهم، واستوعب أدلتهم التي استدلوا بها من الأحاديث والآثار، دون شَطَطٍ، أو انتصار لمذهب على آخر، وكأنه يَرُومُ بمنهجه هذا تقليل حِدَّة الخلاف بين الفقهاء المتنازعين في هذه المسألة ؛الذين بَالَغَ بعضهم فيها حتى اعتبرها من المسائل القطعية، وهي في الحقيقة كما قرّره الإمام القرطبي في تفسيره من المسائل الاجتهادية التي يسوغ فيها الخلاف.

  واعتبارا لقيمة الكتاب ومكانة مصنفه، ومسيس حاجة الباحثين إليه قرّر مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء إدراجه ضمن إصداراته العلمية بعد إعادة النظر في نشرته السابقة وتصحيح نصوصه في ضوء سبع نسخ خطية محفوظة بمختلف الخزائن والمكتبات المغربية، والله الموفق.

 

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

 فهرس موضوعات الكتاب

 ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

شرح البُرْدة

شرح البُرْدة

  سَرَدَ المصنف في شرحه القيم هذا جملة من الأحداث والوقائع المرتبطة بالسيرة النبوية، مع التعريف بصفات ‏النبي صلى الله عليه وسلم وأحواله، والتفصيل في أحداث تاريخية وقعت قبل وأثناء الولادة النبوية، فهو يكتسي ‏بحمد الله أهمية كبرى بما اشتمل عليه من مباحث لغوية وأدبية وبلاغية، مع حسن ترتيبه، وجزالة أسلوبه؛ مما ‏جعل منه شرحا متميزا عن بقية الشروح الأخرى.

البدرُ السَّافرُ عن أُنسِ المسافِر

البدرُ السَّافرُ عن أُنسِ المسافِر

‏  يُعدّ كتاب «البدر السَّافر عن أُنسِ المسافِر» من الأعلاق النادرة والدواوين ‏النفيسة في فنّ التراجم، حفل بمعلومات قَيِّمَة عن تاريخ أمتنا الفكري ‏والاجتماعي والإداري والحضاري، ومؤلفه الإمام الفقيه المؤرخ الأديب كمال ‏الدين أبو الفضل جعفر بن ثعلب بن جعفر الأُدْفُوِي(ت748هـ)، صاحب ‏التصانيف المفيدة النافعة.

الرِّسَالَةُ الحَاكِمَةُ فِي مَسْأَلَةِ الأَيْمَانِ اللَّازِمَة

الرِّسَالَةُ الحَاكِمَةُ فِي مَسْأَلَةِ الأَيْمَانِ اللَّازِمَة

  اعتباراً لحضور موضوع اليمين في حياة الناس، وحاجتهم إلى معرفة الأحكام الشرعية ‏المتعلقة به يتشرف مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء ‏بنشر هذا الكتاب القيم لأحد كبار فقهاء المذهب المالكي؛ ألا وهو القاضي أبوبكر محمد ‏بن عبد الله بن العربي المعافري، وقد تصدى رحمه الله لتصنيفه إبان رحلته إلى تونس؛ ‏بسبب كثرة الأسئلة الواردة عليه في موضوع الأيمان اللاّزمة.

الإكْليلُ في تَفْضيل النَّخيل

الإكْليلُ في تَفْضيل النَّخيل

  أفرد القاضي البُنّاهي هذا الكتاب الذي بين أيدينا للدفاع عن مقامته النخلية، التي بَعَثَ بها ‏حين كان يعتلي منصب القضاء بغرناطة، إلى صديقه الوزير لسان الدين ابن الخطيب، وهي ‏محاورة أدبية ماتعة أجراها على لساني نَخْلَةٍ وكَرْمَة، ودَحض الانتقادات الموجهة إليه، وسماه: ‏‏((الإكليل في تفضيل النخيل))، فهو من جهة شرح لمقامته النخلية، ومن جهة أخرى كتاب في ‏النقد الأدبي.

مِنْهَاجُ الرُّسُوخ إلى عِلم النَّاسخ والمَنْسوخ

مِنْهَاجُ الرُّسُوخ إلى عِلم النَّاسخ والمَنْسوخ

  رغم أن معاقد علم الناسخ والمنسوخ صعبة، ومسالكه وعرة إلا أن ذلك لم يمنع كبار ‏المفسرين والمحدثين والفقهاء والأصوليين من خوض غماره وإفراده بالتصنيف؛ ومنهم ‏العالم المغربي الفذ الإمام المحدث أبو العباس أحمد بن محمد العزفي السَّبتي (تـ633هـ) في ‏كتابه «منهاج الرُّسوخ إلى علم الناسخ والمنسوخ»، الذي يُعتبر من نفائس المصنفات في ‏هذا الباب‏.