كتب الفقه في مسائل خاصة

النظر في أحكام النظر بحاسة البصر
النظر في أحكام النظر بحاسة البصر

 

 

 

  كتاب " النظر في أحكام النظر بحاسة البصر"، من تأليف الإمام الحافظ المجتهد أبي الحسن علي بن محمد بن القطان الفاسي (ت628هـ)، من المؤلفات القيمة التي عنيت بأحكام النظر بحاسة البصر، جمع فيه المؤلف رحمه الله كل ما يتعلق بهذا الحاسة، استهله بمقدمة مختصرة بَيَّنَ فيها غرضه من التأليف في هذا الموضوع قائلا: "ونبين إن شاء الله بهذا القول جواب ما سئلت عنه من أحكام النظر بحاسة البصر مُخَلَّصا في ثمانية أبواب".

  والناظر في هذا الكتاب يجد فيه من الفوائد والنكت العلمية التي تغني عن النظر في غيره، زيادة على الأسلوب السهل السلس الذي لا يعجز القارئ عن فهمه وإدراك معانيه؛ اعتمد في بنائه على ما دلت عليه النصوص الشرعية بمجملها، موضحا ما يجوز النظر إليه وما لا يجوز، مقسما تأليفه إلى ثمانية أبواب رئيسية، تناول من خلالها أهم القضايا الفقهية المتعلقة بهذه الحاسة، الباب الأول في مشروعية غض البصر، والباب الثاني فيما يجوز إبداؤه أو تحريمه للناظرين، والباب الثالث في نظر الرجال إلى الرجال، وخصص الباب الرابع لنظر النساء في النساء، والباب الخامس في نظر الرجال إلى النساء، و الباب السادس في نظر النساء إلى الرجال، والباب السابع فيما يجوز النظر إليه مما تقدم المنع لأجل ضرورة، وختم بباب ثامن خصصه للحديث عن مشروعية أقوال وأفعال ضد رؤية بعض المرئيات.

  وأما عن المنهج الذي نهجه في تأليفه فيمكن تلخيصه من خلال مقدمته المختصرة التي ضمنها منهجه في التعامل مع المسائل الفقهية المتعلقة بهذا الجانب، وذلك بذكره للمسائل الفقهية التي فيها الفتوى مقطوع بها، والمسائل التي فيها الفتوى مظنونة، فإنه يحكي الخلاف الوارد فيها عن العلماء، وفي طريقة إيراد الأدلة فإنه يكتفي بذكر الأحاديث الصحيحة بدون إسنادها، و ما فيه خلاف بين العلماء يذكره بإسناده ثم يشير إلى محل الخلاف فيه، وما كان ضعيفا من الأحاديث فإنه يورده بإسناده وينص على موضع العلة فيه، وقد عرف ابن القطان بين أهل العلم بأنه من أبصر الناس بعلم الحديث وأحفظهم لأسماء رجاله وأشدهم عناية بالرواية مع التفنن في المعرفة والدراية.

  ولقيمة هذا الكتاب العلمية وحنكة صاحبه اهتبل به العلماء واهتموا به أيما اهتمام، فنقلوا عنه واعتمدوا عليه واختصره، منهم الشيخ الإمام أبو العباس أحمد القباب الفاسي (779هـ) الذي اختصره ليسهل على مطالعه إدراك معانيه، ومختصره هذا مطبوع ومتداول.

 

 الكتاب: النظر في أحكام النظر بحاسة البصر

 المؤلف: الإمام الحافظ المجتهد أبو الحسين علي بن محمد بن القطان الفاسي (ت628هـ).

 المحقق: الأستاذ إدريس الصمدي. تعليق الدكتور فاروق حمادة.

 مصادر ترجمته: صلة الصلة(4/137)، جذوة الاقتباس (2/470)، الإعلام للمراكشي (9/75).

 دار النشر: دار إحياء العلوم بيروت، والشركة الجديدة دار الثقافة الدار البيضاء.

 

  إنجاز: ذ. الأزرق الركراكي

 

رابط تحميل الكتاب



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الخُلَاصَةُ الفقهية على مذهب السَّادة المالكية

الخُلَاصَةُ الفقهية على مذهب السَّادة المالكية

  احتوى كتاب الخلاصة الفقهية على مذهب السادة المالكية، للعلامة محمد العربي ‏القروي الأندلسي، رحمه الله، على أبواب العِبادات فقط، وذلك لحاجة النّاس ‏عامة، والطلبةِ المبتدئين خاصّة لمثل هذا النَّمط من التَّأليف، لكنَّه زاده روْنقاً أن ‏جاء على صيغة السّؤال والجواب، وهي طريقة لم تكن مأْلوفة من قبل في كتب ‏السّادة المالكية‏.

تُحْفَة النَّبيل بالصَّلاة إيماءً في طَامُوبيل

تُحْفَة النَّبيل بالصَّلاة إيماءً في طَامُوبيل

  هذه فتوى اجتهادية في نازلةٍ من نوازل العصر؛ وهي حكم الصلاة في وسائل ‏النقل الحديثة مثل السيارة، ألفها عالمٌ سوسيٌّ أمازيغيٌّ؛ وهو أبو العباس أحمد بن ‏علي بن إبراهيم بن مَحمد فتحاً بن علي التَّناني الفَسْفَاسِي الكَشْطِي، نسبةً إلى كشط ‏إحدى قرى إِدَاوْتَنَان شمال أكادير.

عمدة الطالبين لفهم ألفاظ المرشد المعين

عمدة الطالبين لفهم ألفاظ المرشد المعين

 اعتنى علماء المغرب عناية خاصة بالمنظومة التعليمية للعلامة الفقيه الزاهد أبي محمد عبد الواحد بن أحمد بن علي بن عاشر الأنصاري الأندلسي الفاسي(ت1040هـ)، المسماة بالمرشد المعين على الضروري من علوم الدين، فأقبلوا عليها حفظا وإقراء وشرحا، وصار عليها المعول لدى معظم الطلبة بالمغرب، ومن شروحها النافعة السائرة: كتاب عمدة الطالبين لفهم ألفاظ المرشد المعين.

إثبات ما ليس منه بُدّ لمن أراد الوقوف على حقيقة الدينار والدرهم والصاع والمُد

إثبات ما ليس منه بُدّ لمن أراد الوقوف على حقيقة الدينار والدرهم والصاع والمُد

هذا الكتاب من المؤلفات الفقيهة القيمة التي تناولت تحديد الأوزان والمكاييل والنقود، لأهميتها في المعايش العادية، وفي المعاملات الدينية، والمرتبطة بتقدير النصب الشرعية كمقدار الزكاة، والدية، والصداق، وغيرها.

غُنية النّاسك في علم المناسك

غُنية النّاسك في علم المناسك

  يعد هذا الكتاب من أهم المختصرات الفقهية التي ألّفها علماء الغرب الإسلامي في مناسك الحج على مذهب الإمام مالك رحمه الله؛ إذ لقي إقبالا منقطع النظير من لدن العامة والخاصة، وعرف انتشاراً واسعاً شرقاً وغرباً، أبان فيه مؤلِّفُه عن غزارة علمه وتضلعه من مختلف الفنون.