المدونة وما وضع عليها

اختصار المدونة والمختلطة لابن أبي زيد القيرواني
اختصار المدونة والمختلطة لابن أبي زيد القيرواني

 

 

 

  يأتي كتاب «اختصار المدونة والمختلطة»، أو «مختصر المدونة»، لمالك زمانه الإمام العلامة الفقيه أبي محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني(ت386هـ)، في طليعة الأعمال العلمية الموضوعة على كتاب المدونة والمختلطة للإمام سحنون رحمه الله تعالى، بعد كتاب «تهذيب المدونة» لتلميذه ومعاصره أبي سعيد خلف بن أبي القاسم البراذعي(من علماء ق4هـ)، وذلك من حيث الأهمية التي يكتسيها هذا الكتاب والنابعة من كونه تأليف إمام جليل له مكانته وشهرته في المذهب المالكي، ولا أدلَّ على ذلك من مؤلَّفاته التي سارت بذكرها الركبان.

  أشار المؤلف في فاتحة الكتاب إلى أنَّ إقدامه على هذا العمل الجليل كان بطلب وُجِّه إليه يُرَغِّبُه في اختصار المدونة، فصادف ذلك قبولا لديه حيث رأى ذلك أرغبَ للطالب وأقربَ مدخلا إلى الأفهام وأسرعَ للدارس، فسارع إلى اختصارها كتابا كتابا، وبابا بابا.

  وقد لخص ابن أبي زيد أهم السمات المميزة لمنهجه في هذا الاختصار فقال رحمه الله:«وربما قدمت فرعا إلى أصله، وأخرت شكلا إلى شكله، وإذا التقت في المعنى مواضعُ كلها شبيهة به ألحقتها بأقربها به شبها، ونبهت على موضعه في بقيتها، وربما آثرت تكرار ذلك تماما للمعنى الذي جرى ذلك فيه منها، وقد حذفت السؤال وإسناد ما ذكرت من الآثار وكثيرا من الحجاج والتكرار، واستوعبت المسائل باختصار اللفظ في طلب المعنى»، وجعل رحمه الله مساق اللفظ لعبد الرحمن بن القاسم وأجرى ذِكرَ مالك وأصحابه فيما لا غنى عنه مما هو في المدونة، ثم إنه لم يكتف بالاختصار، بل شمل تصرفه الزيادة مما لا يستغني عنه الكتاب من بيان مجمل أو شرح مشكل أو اختيار اختاره بعض الأئمة، ومن هذه الزيادات ما يذكره في أوائل الفصول والأبواب من ذكر أصل من كتاب أو سنة أو أقاويل السلف أو حجة أو قياس، مراعيا في ذلك الأسلوب الذي يقرب المعنى، ويوضح الغامض، ويُجَلِّي الخفي.

  وقدم بيَّن عمله هذا بمقدمتين الأولى في فضل المدينة ومزية علم أهلها على من سواها، والثانية في فضيلة العلم وأهله وثوابه وآدابه وفريضة القيام به.

  ومن دقة منهجه رحمه الله عزوهُ الأقوالَ الّتي زادها إلى أصحابها، أو مصادرها: مثل المختـصر الكبير لعبد الله بن عبد الحكم، واختصار الأسدية لابنه محمد، والواضحة لابن حبيب، والعُتبية للعُتْبي، والمجموعة لابن عبدوس التي اعتمدها كثيرا في الزيادات التي زادها في كتاب الجراح والديات، ومما زاده أيضا كتابَا الفرائضِ والجامع؛ إذ ليسا في المدونة، ولكن الحاجة ماسة إليهما؛ ليستوعبَ الناظر ما عسى أن يحتاج إليه، وليستغنيَ به من اقتصر عليه كما يقول رحمه الله.

  وقد تلقّى الناس اختصار ابن أبي زيد بالقبول، وعوّلوا عليه في التفقُّه، قال عنه القاضي عياض رحمه الله ـ وقد ذكر قبله كتاب النوادر والزيادات ـ:«وكتاب مختصـر المدونة، مشهور، وعلى كتابيه هذين المعوَّلُ بالمغرب في التفقه»، واعتمد عليه في كتابه «التنبيهات المستنبطة»، وهو كذلك من مصادر ابن رشد الجد في «البيان والتحصيل»، وأبي العباس القرطبي في «المفهم لما أشكل من تلخيص مسلم»، وغيرهم كثير؛ إذ كل من جاء بعد ابن أبي زيد عالة على كتبه، بل ظهر الاهتمام بكتاب المختصـر مبكرا، فقد شرع معاصره القاضي عبد الوهاب البغدادي رحمه الله(ت422هـ) في شرحه في كتاب كبير سماه«الممهد في شرح مختصـر الشيخ أبي محمد»، قال القاضي عياض:«شرح منه نحو نصفه»، وجاء بعده الفقيه المشاوَر أبو عبد الله محمد بن فرج القرطبي ويعرف بابن الطَّلاَّع(ت497هـ) فجرد زوائد مختصر ابن أبي زيد على المدونة ولخصها وأخرجها كما في فهرسة ابن عطية(ص91)، بالإضافة إلى تداول روايته وسماعه وتدريسه في حلقات العلم ومن يتصفح فهارس الشيوخ والبرامج والأثبات يرى ذلك جليا.

  طبع كتاب الجامع من المختصر أولا، بتحقيق الدكتور عبد المجيد التركي، وصدر عن دار الغرب الإسلامي، سنة 1990هـ، كما تم تسجيل أجزائه في رسائل جامعية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس سايس، ثم صدر الكتاب كاملا، عن مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث، بالقاهرة بإشراف الدكتور أحمد بن عبد الكريم نجيب، سنة 1434هـ/2013م.

 

  الكتاب:اختصار المدونة والمختلطة.

  المؤلف: أبو محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني(ت386هـ).

  من مصادر ترجمته: طبقات الفقهاء للشيرازي(160)، وترتيب المدارك(6/215)، والديباج المذهب(1/376)، ومعالم الإيمان(3/109).

  الناشر: مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث، بالقاهرة، وقف على تحقيقه ونشره د. أحمد بن عبد الكريم نجيب، ط1/1434هـ/2013م.

  الثناء على الكتاب: قال القاضي عياض:«ومختصر المدونة مشهور».

 

  إنجاز: د. جمال القديم



 
2015-11-03 21:51محمد الأشقر

السلام عليكم ورحمة لله وبركاته
تحية طيبة وبعد
أريد تحميل كتاب(اختصار المدونة والمختلطة
.(لأبي محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني (ت386ﻫ)
وجزاكم الله خيرا

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تعليقة الوَانُّوغِي على تهذيب المدونة

تعليقة الوَانُّوغِي على تهذيب المدونة

  يندرج كتاب التعليقة على المدونة للفقيه القاضي المحقق أبي مهدي عيسى بن صالح ‏الوَانُّوغِي التونسي ضمن الحواشي التي وضعت على كتاب «تهذيب المدونة» لخلف بن أبي ‏القاسم البراذعي، وهو من أحسنها وأكثرها فائدة، اهتم فيه مؤلفه بشرح معاني الألفاظ ‏والعبارات الغامضة الواقعة في كتاب التهذيب، وتتجلى قيمة الكتاب في كون مؤلفه من ‏العلماء الكبار المرجوع إليهم في زمانه.

النكت والفروق لمسائل المدونة والمختلطة

النكت والفروق لمسائل المدونة والمختلطة

يُعدّ كتاب النكت والفروق من أوائل المصنفات التي اعتنت بكتاب المدونة لسحنون، ويأتي تأليفه في سياق عام
دأب فيه أهل العلم على العناية بأصول المذهب المالكي لا سيما الموطأ والمدونة، وتكمن أهميته في مكانة مؤلفه الإمام الفقيه الحافظ النظار العالم المتفنن أبو محمد عبد الحق بن محمد بن هارون السهمي القرشي الصقلي..

المقدمات الممهدات لأبي الوليد ابن رشد تـ520هـ

المقدمات الممهدات لأبي الوليد ابن رشد تـ520هـ

يُعَدُّ كتاب :«المقدمات الـمُمَهِّمدات لبيان ما اقتضته رسوم المدونة من الأحكام الشرعيات والتحصيلات المحكمات لأمهات مسائلها المشكلات»، لأبي الوليد محمد بن أحمد ابن رشد القرطبي (ت520هـ)، من أهم الشروح الفقهية التي اعتنت  على وجه الخصوص بشرح  ما انغلق أو أُشْكِل من فواتح كتب المدونة.

مناهج التحصيل ونتائج لطائف التأويل في شرح المدونة وحل مشكلاتها

مناهج التحصيل ونتائج لطائف التأويل في شرح المدونة وحل مشكلاتها

كثرت الأعمال العلمية حول كتاب المدونة للإمام مالك بن أنس وتنوعت؛ ما بين تقييد، وتعليق، واختصار، وتحشية، وتهذيب، وشرح، ولعل أي كتاب من كتب المذهب لم يحظ بمثل ما حظيت به المدونة، ولا غرو في ذلك؛ إذ هي أصل علم المالكيين، بل ويروى أنه ليس بعد الموطأ ديوان في الفقه أكثر فائدة من المدونة.

النوادر والزيادات على ما في المدونة من غيرها من الأمهات

النوادر والزيادات على ما في المدونة من غيرها من الأمهات

يعد كتاب النوادر والزيادات أكبر موسوعة فقهية شاملة، فهو ذروة الفقه المالكي في القرن الرابع الهجري، وعليه المعول في التفقه على المذهب، ويعتبر بمثابة تلخيص للكتب الفقهية الهامة للمذهب المالكي حتى ذلك الوقت، فقد استوفى فيه ابن أبي زيد النقول عن الإمام مالك، وفقهاء المذهب، فجمع ما في الأمهات من المسائل، والخلاف، والأقوال...