أعلام القرن الخامس عشر الهجري

عبد الله بن الصديق الغماري تـ1413هـ/1993م
عبد الله بن الصديق الغماري تـ1413هـ/1993م

  هو أبو الفضل عبد الله بن محمد بن الصديق بن أحمد بن قاسم الغماري الحسني الإدريسي الطنجي.
  ولد بمدينة طنجة سنة 1328هـ/ 1910م، وينتسب إلى أسرة بن الصديق العالمة الشريفة، وهي أسرة إدريسية النسب.
   تلقى تعليمه الأولي بالزاوية الصديقية على الفقيهين محمد البراق الانجري، ومحمد الأندلسي المصوري، وأخذ العلوم الشرعية واللغوية عن شقيقه أحمد، وعن خاله أحمد بن عجيبة، ثم رحل سنة 1343هـ/1924م إلى فاس لاستكمال دراسته ، فالتحق بجامع القرويين، وأخذ عن شيوخه، كالشيخ أحمد القادري، وشيخ الجماعة عبد الله الفضيلي، والشيخ الحسين العراقي، وغيرهم، ومن العلوم التي درسها بالقرويين: علوم العربية والفقه المالكي وعلم الفرائض والتوحيد والمنطق، ثم رجع إلى طنجة سنة 1346هـ/1927م، فدرس على والده الشيخ محمد بن الصديق النحو والبلاغة والفقه المالكي، ثم التحق بمصر فدرس بالجامع الأزهر سنة 1349هـ/1930م، وأخذ عن عدد كبير من العلماء، من أمثال الشيخ محمد حسنين مخلوف، والشيخ محمد بخيت المطيعي، وغيرهم، وحصل على إجازات عدد كبير من العلماء، كما حصل على شهادة العالمية للغرباء سنة 1352هـ/ 1933م، وعلى الشهادة العالمية الأزهرية سنة1361هـ/1942م، وتعددت نشاطاته العلمية بمصر، إلى أن رجع إلى المغرب عام 1390هـ/1970م.

عمل الشيخ مدرساً للعلوم الشرعية بالجامع الأزهر بصفة تطوعية، وعينته وزارة الأوقاف المصرية مفتشاً للدروس التي تلقى في الصحيحين بمساجدها، وبعد عودته من مصر استقر بمدينة طنجة خطيباً بالزاوية الصديقية، ومدرساً للعلوم الشرعية بها، وأخذ عنه العدد الجم من طلبة العلم، ولم يبق قطر إسلامي إلا وله فيه تلامذة.
   وبالجملة كان رحمه الله عالماً قلّ أن يضاهى في العلوم الشرعية، واللغوية، والمنطق، محيطاً بدقائقها، ومستحضراً للنصوص وأقوال العلماء، وحججهم في المسائل المختلفة، مع سَعة الاطلاع على أدلة المذاهب الفقهية الإسلامية والعقائدية، وكان يتمتع بذاكرة قوية وسرعة في البديهة، وقد وصل في علم الحديث بالخصوص، إلى درجة عالية، حتى اعتبر حافظ العصر، إذ كان يستظهر أكثر من عشرة آلاف حديث بأسانيدها، ومعرفة رجالها، وهو إلى جانب هذا كان معروفاً بالتصوف والانقطاع للعبادة والتدريس والتأليف.
  وكانت له رحمه الله جهود مشكورة في الدعوة إلى الله تعالى داخل المغرب وخارجه، ومن ذلك زيارته للمسلمين السمر بأمريكا، وتأثيره البالغ فيهم، حتى إنه بعد مقابلته للملاكم العالمي محمد علي كلاي، نقلت مجلة فيكارو عن هذا الأخير قوله: أتمنى أن تكون لي روح مثل روح الشيخ عبد الله بن الصديق.
   بلغت تآليفه رحمه الله المائة عنوان، منها: بدع التفاسير، وجواهر البيان في تناسب القرآن، وتمام المنة ببيان الخصال الموجبة للجنة، وشرح الأجرومية الذي اعتبر أوسع شرح لها، وغيرها، وحقق الكثير من النصوص التراثية منها المقاصد الحسنة للسخاوي، وأخلاق النبي صلى الله عليه وسلم لأبي الشيخ الأصبهاني، وتنزيه الشريعة لابن عراق.

   توفي رحمه الله بطنجة سنة 1413هـ/1993م، ودفن بالزاوية الصديقية.

مصادر الترجمة: تتمة الاعلام للزركلي لمحمد خير رمضان يوسف:(2/23-26) دار ابن حزم، ط2 1422هـ/2002م، عبد الله بن الصديق الغماري لفاروق حمادة، دار القلم- دمشق، ط1 2006م.

معلمة المغرب (16/5522-5523).

إنجاز: د.طارق طاطمي



اقرأ أيضا

العلامة الفقيه العميد الحاج أحمد بن شقرون

العلامة الفقيه العميد الحاج أحمد بن شقرون

ولد الأستاذ أحمد في مدينة فاس -عاصمة العلم والعلماء ومنهل الحكمة ومنبع الحكماء- سنة: 1332هـ ــ 1913م، وولج منذ صباه جامعة القرويين فنهل من حياضها، وأخذ عن شيوخها، فتشبع علما، وتشرَّب فهما، ونمت سرعة البداهة لديه وترعرعت ملكة الشعر في نفسه.

 

الشيخ العلامة أحمد الحبابي

الشيخ العلامة أحمد الحبابي

ولد الإمام العلامة -رحمه الله- عام 1914ميلادية، وتلقى العلم في صغره بالقرويين، من أكابر شيوخها، أمثال: العلامة الحسن الزرهوني، والعلامة محمد بن عبد السلام بناني، والعلامة الحسن مزور، والعلامة بوشتى الصنهاجي، والعلامة جواد الصقلي، وغيرهم.

 

محمد بن الفاطمي بن الحاج السلمي تـ1413هـ

محمد بن الفاطمي بن الحاج السلمي تـ1413هـ

 هو المؤرخ الأديب الفقيه أبو عبد الله محمد بن الفاطمي السُّلَمي المِرْدَاسي الفاسي الشهير بابن الحاج، من بيت عريق في العلم والمعرفة، أصله من الأندلس وهاجر بعض أسلافه إلى فاس، وقد أنجب هذا البيت عددا كبيرا من الحفاظ المحدثين والفقهاء البارزين والأدباء المرموقين والمؤرخين المتميزين.

العربي اللُّــوهْ

العربي اللُّــوهْ

هو الأستاذ الشيخ العلامة العربي ابن الحاج علي بن عمر بن زيان بن حَمُّو العْمَارْتِي الشهير باللُّوهْ. ولد الشيخ العربي اللُّوهْ سنة 1323 هـ الموافق لـ 1905م بقرية تِغَنِمِينْ، من قبيلة بْقِيوَة إحدى قبائل الريف الوسط الممتدة على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

محمد بن أبي بكر التطواني

محمد بن أبي بكر التطواني

محمد بن أبي بكر بن محمد الشاوي السلوي الفقيه التطواني، ولد بمدينة سلا في متم رمضان عام 1318هـ/ 1901م، في أسرة علمية عريقة أصلها من عرب الشاوية، انتقلوا إلى سلا بعد أن كان استقرارهم بمدينة تطوان، ولذلك عرفت أسرتهم بالتطوانيين.