نصوص في اللغة والأدب والرحلات

من أمثلة الحذف عند البلاغيين
من أمثلة الحذف عند البلاغيين

 

 

 

  يقول ابن زاكور في شرحه لمتن «الكافية البديعية في المدائح النبوية» لصفي الدين عبد العزيز بن سَرَايا الحلي (ت 750هـ):

  «الحَذْف: هو أن يُخْلِيَ المتكلم كلامه من حرف خاص أو أحرف خاصة من حروف الهجاء أو المعجمة أو المهملة جميعها، كما فعل علي رضي الله عنه في «خطبته «الْمُونَقَة» إذ أخلاها من حرف الألف، وهو أكثر الحروف مدارا في الكلام. قالها ارتجالا، وقد اقتُرحت عليه، وكما فعل الحريري في الأبيات المعجمة والمهملة، وعلى منوال ذلك قول الناظم:

آلُ الرَّسُولِ مَحَلُّ العِلْمِ مَا حَكَمُوا لله، إِلَّا وَعُدُّوا سادَةَ الْأُمَمِ

  أي هم آل الرسول عليه الصلاة والسلام، وهم «محل العلم»، أي مكانه. فمنهم تفجرت ينابيعه للناس. قوله «ما حكموا» أي لم يصدر منهم حكم من الأحكام في نازلة من النوازل، وقضية من القضايا «إلا وعُدّوا»، أي حُسِبوا بذلك «سادة الأمم» جمع سيِّد، لإصابتهم في حكمهم ذلك موضع الصواب. فقوله: «وعُدّوا» في موضع نصب على الحال من فاعل «حكموا» ضميرا لـ«آل». والتقدير: لم يصدر منهم حكم لله إلا في حال كونهم معدودين سادةً، ولا يُعَدون سادة بسبب الحكم إلا وقد أصابوا في حكمهم. وقضية حصر حكمهم لله في الإصابة تنفي الخطأ عنهم. وبناءُ هذا البيت على ما قبله من إذهاب الرِّجس عنهم وتطهيرهم يُشعر بعصمتهم من الخطإ، فيكون إجماعهم بخصوصهم حُجَّةً، وإن خالفهم غيرهم في ذلك، وهذا مذهب شيعي. قالوا: الخطأ رجس، وقد طهرهم الله منه، فلا يقع منهم. وهو مذهب فاسد مُقَرَّر فساده في مبحث الإجماع من كتب الأصول، وأنا خفت على الناظم من التمذهب بهذا المذهب، إن لم يكن جرَّه إليه النظم من غير قصد، والله يعافيه منه».

 

  الصنيع البديع في شرح الحلية ذات البديع، لمحمد بن قاسم ابن زاكور الفاسي(ت1120هـ)؛ تقديم وتحقيق بشرى البَدَاوي. ـ الدار البيضاء: مطبعة النجاح الجديدة، الطبعة الأولى: 2000/2001م، (جامعة محمد الخامس منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، سلسلة: رسائل وأطروحات رقم 53). ص.ص: 254 ـ 255.

 

  انتقاء: د. بوشعيب شبون.

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

غريب مذهب أبي العباس السبتي الخزرجي

غريب مذهب أبي العباس السبتي الخزرجي

جاء في الذخيرة السنية لابن الأحمر في مذهب أبي العباس السبتي(تـ601هـ): «...وكان مذهبه رحمه الله أن لا يترك لنفسه ناضا من المال إلا قدر ما يقوته وعياله في يومه وباقيه يتصدق به،...

الغرض من تعلم الأدب

الغرض من تعلم الأدب

  الأدب له غرضان: أحدهما: يقال له: الغرض الأدنى، والثاني: الغرض الأعلى؛ فالغرض الأدنى: أن يحصل للمتأدب بالنظر في الأدب والتَّمهُّر فيه قوة يقدر بها على النظم والنثر، والغرض الأعلى: أن يحصل للمتأدب قوة على فهم كتاب الله تعالى، وكلام رسول الله ﷺ وصحابته رضي الله عنهم.

رسالة في أحكام الاختصاص

رسالة في أحكام الاختصاص

 لما وصلت إلى باب الاختصاص وهو في الألفية بيتان فقط لا غير، شعرت بمزيد الحاجة إلى ما يوسع دائرة المعرفة بأحكام هذا الباب، لا سيما وقد نبه المكودي في شرحه على عدم استيعاب ابن مالك لأقسام الاختصاص الثلاثة، وهي ما كان بأي والمعرف بال والمضاف.

"معنى الحكمة القائلة: "الإنسان مدني بالطبع

"معنى الحكمة القائلة: "الإنسان مدني بالطبع

قال ابن خلدون في مقدمته (341:2) :

«إنّك تسمع في كتب الحكماء قولهم: "إنّ الإنسان مدنيّ الطبع"، يذكرونه في إثبات النّبوّات وغيرها، والنسبة فيه إلى المَدِينة، وهي عندهم كناية عن الاجتماع البشريّ، ومعنى هذا القول: أنّه لا تمكّن حياةَ المنفرد من البشر،... 

سابق البربري من جديد

سابق البربري من جديد

 في البحث الذي كتبته عن هذا الشاعر الخالد، موزعاً على ثلاث مقالات، في فترات متباعدة لم أفتأ أؤمل أني ربما عدت إليه في كل مقالة منها، وها أنا ذا أعوذ إليه فعلا، بعد مرور فترة طويلة، على المقالة الثالثة، لأقول شيئا جديدا عنه وإن قلّ، فإن ذلك البحث إنما تكوّن من مثل هذه النتف التي لم أزل أتصيدها من مختلف الكتب المظانّ وغيرها سنين عديدة.