أعلام القرن الرابع عشر الهجري

العلامة المحدث أبو شعيب الدُّكَّالي تـ1356هـ
العلامة المحدث أبو شعيب الدُّكَّالي تـ1356هـ

 

 

 

  هو شيخ الإسلام وحافظ المغرب العلامة المحدث الفقيه المقرئ، أبو شعيب بن عبد الرحمن الدُّكَّالي الصَّدِّيقي، أصله من الصديقات، أحد دواوير (مَداشر) أولاد عمرو الغربية من قبائل دُكَّالَة، وبيته بيت علم وفضل وصلاح، اشتهر بالعلماء والصلحاء، فجده الشيخ عبد العزيز، وعماه: أبو شعيب ومحمد ابنا عبد العزيز، كلهم كانوا من العلماء النبهاء.

  وفي هذا البيت المتأصل في العلم والشرف ولد الشيخ أبو شعيب، وكان ذلك يوم الخميس خامس وعشرين ذي القعدة عام(1295هـ)، فتعهده أبوه بالرعاية، ولما وصل إلى سن التعلم اختار له فقيها خاصا به، وهو الشيخ محمد بن الـمْعَاشي، فحفظ على يديه القرآن بالقراآت السبع، ولما توفي أبوه سنة(1300هـ)، كفله عمه الشيخ محمد بن عبد العزيز الصَّدِّيقي، الذي كان له الفضل في تعليمه وتلقينه، كما أخذ عن ولد عمه محمد بن عَزُّوز، وولد عمه الشيخ الطاهر قاضي مراكش، وكلهم كانوا من أهل العلم والخير والمروءة، وتوجه بعد ذلك إلى الرِّيف مُشَارِطاً أي إماما للناس ومعلما للصبيان، ثم تاقت نفسه إلى الرحلة خارج المغرب فسافر سنة(1314هـ) إلى القاهرة ومكث بها مدة طويلة، درس فيها على شيوخ الأزهر، مثل شيخ الإسلام سليم البِشْري(ت1335هـ)، ومفتي الديار المصرية الشيخ محمد بَخيت المطيعي(ت1354هـ)، والشيخ اللغوي محمد محمود التُّركزي الشنقيطي(ت1322هـ)، وغيرهم، ثم جاور بمكة بطلب من أميرها عون الرفيق باشا، الذي كانت له عنده حظوة ومكانة، فأكرمه وبالغ في تعظيمه، وولاّه الخطابة في الحرم، والإفتاء في المذاهب الأربعة، وهناك أيضا أخذ عن جل علماء تلك البقاع، واستجاز كثيرا من شيوخ العلم من البلاد الأخرى من يمنيين وعراقيين وشاميين وهنود.

  ومكَّنته هذه الرحلة من التبحر في العلوم، إلى جانب ما كان يتمتع به من ذكاء متقد، وحفظ تام، حتى غدا آية في حفظ الأحاديث والآثار واستحضار معانيها، والاطلاع على أقوال العلماء فيها، فقد حاز الإمامة في علوم الحديث والسنة، وفقه معاني الآثار، والخلاف العالي والنازل، ومعرفة أنظار أئمة المذاهب، ووجوه أقوالها، مع حفظ المتون والجمع بين الروايات، ومعرفة المخرجين والمتابعين وأنساب الرواة وتراجمهم، وهو كذلك متبحر في علوم القرآن وقراءاته وإعرابه، وناسخه ومنسوخه، وأحكامه ومعانيه، ووجوه بلاغته وأنواع تفسيره، ومتقن لعلم القراءات، عارف بوجوهها، ومتمكن في العلوم العربية بأنواعها، حاذق بفنونها.

  وفي سنة(1327هـ) انقلب الشيخ راجعا إلى المغرب، وقد انتشر صيته واشتهر أمره، فحظي بالإجلال والاحترام لدى من عاصر من السلاطين، فولاه السلطان المولى عبد الحفيظ رياسة الدروس الحديثية العليا التي كانت تُلقى بحضرة بفاس، كما تصدى لنشر العلم وتدريسه بكلية القرويين، وفي سنة(1329هـ) أُسندت له خطة القضاء بمدينة مراكش، ولما بُويع السلطان المولى يوسف ولاه وزارة العدل سنة(1330هـ)، كما أسند له رياسة مجلس الاستئناف الشرعي لما أحدثه سنة(1332هـ)، وأبلى في ذلك البلاء الحسن، إلى أن استعفى سنة(1342هـ) لأسباب صحية، فمنح لقب وزير شرفي، ليتفرغ بعد ذلك لتدريس العلم، وعقد مجالسه، كما أخذ على عاتقه مهمة الإصلاح، فتصدى لتصحيح العقائد والعبادات، ومقاومة الخرافات والأباطيل، مع ما تحلى به من سلامة الصدر، والسعي في إيصال الخير لكافة الناس، والتواضع وحسن الأخلاق، ويكفي في الدلالة على مكانته ذكر من تخرج على يده ولازم دروسه من علماء المغرب، فمنهم:الأستاذ المؤرخ محمد بن عبد السلام السَّائح(ت1367هـ)، والعلامة المحدث الفقيه الأديب محمد الـمَدَني بن الـحُسْنِي(ت1378هـ)، والعلامة المشارك عبد الحفيظ الفاسي(ت1383هـ)، ، والعلامة عبد الله الـجَرَّارِي(ت1402هـ)، وغيرهم، كما شهد بفضله القاصي والداني، فقد قال فيه الفقيه محمد بن الحسن الـحَجْوي في مختصر العُرْوة الوُثقى:«حافظ طبقت شهرته المغربين، حفظا وضبطا وعلما»، وقال الشيخ عبد الحفيظ الفاسي في معجم شيوخه:«أوحد علماء عصره، وأشهر علماء الغرب في وقته، من أهل التفنن في العلوم والاستبحار فيها والجمع لها»، وقال المؤرخ عبد السلام بن سودة في سلّ النِّصال:«الشيخ الإمام، علم الأعلام، المحدث المفسر الراوية على طريق أئمة الاجتهاد، آخر الحفاظ بالديار المغربية ومحدثها ومفسرها من غير منازع ولا معارض، وهو آخر من رأينا بل وأول من رأينا على طريق الحفاظ المتقدمين، الذين بلغنا وصفهم بالحفظ والإتقان والاستحضار، ولولا رؤيته وحضور دروسه لدخلنا الشك في وصف من تقدم قبله».

  ولم يكن له رحمه الله مؤلفات، وإنما كانت له خطب ومحاضرات، وملخصات وتقاريض كتب، وأقضية في مسائل حكم فيها،وإجازات أجاز بها تلاميذه ومن طلبها من الشيوخ، وبعض الرسائل المتبادلة بينه وبين علماء عصره.

  وفي ليلة السبت ثامن جمادى الأولى عام(1356هـ) اختاره الله إلى جواره بعد مرض عانى منه، وشيعت جنازته في حفل رهيب حضره الأشراف والعلماء والوزراء، وسائر طبقات الناس، ودفن بالضريح المكي بالرباط، وأنشئت في موته القصائد والمراثي رحمه الله.

  مصادر الترجمة: قدم الرسوخ لسكيرج(ص464)، ومختصر العروة الوثقى للحجوي(ص106)، ومعجم الشيوخ لعبد الحفيظ الفاسي(2/240)، وترجمة شيخنا أبي شعيب الدكالي لجعفر الناصري، وسل النصال لعبد السلام بن عبد القادر بن سودة(ص82)، والمحدث الحافظ أبو شعيب الدكالي لعبد الله الجراري، ومن أعلام الفكر المعاصر له أيضا(2/269)، وشيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي الصديقي وجهوده في العلم والإصلاح والوطنية، مع ذكر ثلة من تلاميذه وآثاره لمحمد رياض.

 

  إنجاز: د.جمال القديم.



 
2014-03-03 11:21عبد المنعم قرافي

انا من السودان -جزاكم الله خيرا

 
2013-11-08 09:56النفيفي

السلام عليكم شكر الله للاستاذ الجليل جمال، جمل الله ايامك بذكره، وجمل سريرتك بفضله، والسلام عليكم

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

محمد المُرير التطواني تـ1398هـ

محمد المُرير التطواني تـ1398هـ

هو العلامة الفقيه القاضي أبو عبد الله محمد بن محمد المُرير، من بيت شريف النسبة، ولد بتطوان عام 1304هـ وبها نشأ، ودخل الكتاب القرآني وهو ابن ست سنوات فحفظ القرآن الكريم وتعلم الكتابة والرسم، وبعضا من مبادئ الشريعة.

محمد بن عبد السلام السايح تـ1367ﻫ

محمد بن عبد السلام السايح تـ1367ﻫ

  هو العلامة أبو عبد الله محمد بن عبد السلام السايح الأندلسي الرباطي، ولد في 12 ربيع ‏الأول عام 1309ﻫ في أسرة متواضعة، واهتم أبوه بشأنه كباقي إخوته الخمسىة، وإذ توفيت أمهم ‏انكب الأب على تربيتهم، وكان المترجَم أكبر الإخوة سناً، فازدادت عناية أبيه به. وينتسب ‏جده عبد الرحمن إلى الجزيرة الخضراء من الأندلس.‏

عبد السلام بن سودة

عبد السلام بن سودة

هو العلامة المؤرخ عبد السلام بن عبد القادر بن محمد بن عبد القادر بن الطالب بن مَحمد ابن سودة، يتصل نسبه بأبي القاسم بن محمد بن علي ابن سودة، القادم من جزيرة الأندلس من مدينة غرناطة أواسط المائة الثامنة، حيث مقر أسلافه منذ قدموا إليها من الشرق أوائل القرن الثاني من الهجرة، وهو من بيت علم أنجب علماء أفذاذا وخطباء وقضاة وموثقين ومدرسين، وأدرك أفراد منهم درجة شيخ الجماعة في وقته.

محمد العربي العَزُّوزي(ت1382هـ)

محمد العربي العَزُّوزي(ت1382هـ)

هو العلامة المحدث الفقيه المشارك أبو حامد محمد العربي بن محمد المهدي بن محمد العربي العَزُّوزِي الزَّرْهُوني الفاسي، من أسرة علمية عريقة في العلم والاستقامة، فأبوه كان من المعروفين بالصلاح، وجدّه أبو محمد العربي كان شيخ الإسلام بمدينة فاس وقاضي قضاتها.

محمد بن محمد الحَجُوجِي تـ 1370هـ/1951م.

محمد بن محمد الحَجُوجِي تـ 1370هـ/1951م.

  هو الشيخ العلامة المحدِّث الفقيه الصوفي محمد بن محمد بن المهدي الحَجُوجِي الإدريسي الحسني الفاسي التجاني، ولد بمدينة فاس فجر يوم الخميس 27 رمضان سنة سبعة وتسعين ومائتين وألف (1297هـ)، وبدأ مبكراً في طَلب العلم فحفظ كثيراً من المتون العلمية بعد القرآن الكريم، ثم التحق بجامعة القرويين سنة خمسة عشر وثلاثمائة وألف(1315هـ)، وبرع في علوم القرآن والحديث خاصة والفقه والتفسير واللغة.