الرسالة وشروحها

كفاية الطالب الرباني لرسالة ابن أبي زيد القيرواني
كفاية الطالب الرباني لرسالة ابن أبي زيد القيرواني

 

 

 

  كفاية الطالب الرباني لرسالة ابن أبي زيد القيرواني، للإمام الجليل، العالم العامل، الشيخ الصالح الفقيه، المؤلف المحقِّق الفاضل أبي الحسن علي بن محمد (ثلاثا) المنوفي المصري المعروف بالشاذلي(ت939هـ)، شرح من شروحه الكثيرة التي وضعها على الرسالة القيروانية المشهورة في المذهب المالكي، فله أيضا: ((غاية الأماني))، وهو الشرح الكبير، و((تحقيق المباني وتحرير المعاني))، وهو الشرح الوسط، وهو أشهر شروح أبي الحسن؛ وُضع عليه القبول، فاعتنى به الناس وانتشر بينهم كثيراً، و((توضيح الألفاظ والمعاني))، و((تلخيص التحقيق))، و((الفيض الرحماني))، و((الفتح الرباني على عقيدة ابن أبي زيد القيرواني))، و((مختصر كفاية الطالب الرباني)).

  و((كفاية الطالب الرباني)) تعليق لطيف لخّصه أبو الحسن من شرحيه الوسط والكبير، تلخيصاً حسناً، مجتنباً فيه التطويل الممل والاختصار المخل؛ لينتفع به ـ إن شاء الله تعالى ـ المبتدي لقراءتها والمنتهي لـمطالعتها، قال رحمه الله: ((اقتصرت فيه على حل ألفاظها من القيود، والتنبيه على ما فيها من غير المشهور)).

  وهكذا تتبع أبو الحسن رحمه الله الرسالة القيراونية باباً باباً، بدءاً بالمقدمة العقدية وانتهاءً بباب الرؤيا، وكانت طريقه في ذلك دمج متن الرسالة بالشرح، فيأتي بجملة من كلام ابن أبي زيد أو لفظة منه، ويردفها بشرحه هو عليها، في نسق متماسك متلاحم. وتبعا لقوله المتقدم: ((اقتصرت فيه على حلّ ألفاظها))، فإنه عُني بما يشمل بيان الفاعل والمفعول وبيان المعنى، على حدّ قول أبي الحسن العدوي في حاشيته على ((الكفاية))، وقد اجتهد المؤلف رحمه الله في إيضاح المعاني اللغوية والاصطلاحات الشرعية، مع التزام ضبط ما يحتاج إلى ضبط بنقل أقوال أهل العلم، واستدل للأحكام الفقهية المضمنة في الكتاب المشروح بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وبأفعال الصحابة والتابعين وأقوالهم، فضلا عن أقوال أهل المذهب، مع بيان المشهور وغيره، والمتفق عليه بينهم وما حصل فيه اختلافهم، وما لبعضهم من اختيار أو ترجيح، والمعروف من المذهب وظاهره، ويشير أحيانا إلى أقوال بقية المذاهب الأربعة، إلى غير ذلك من الأمور التي تدلّ على سعة اطلاع المؤلف وكبير مكانته العلمية.

   وأما المصادر التي رجع إليها أبو الحسن في شرحه فكثيرة، منها ما صرح به في المقدمة، وهي على الأخص بعض شروح الرسالة التي تقدمته، وهي: شرح الفاكهاني ورمز له بـ (ك)، وشرح الأقفهسي ورمز له بـ (ق)، وتقاييد ابن عمر الأنفاسي ورمز له بـ (ع)، وشرح ابن ناجي ورمز له بـ (ج)، وشرح الشيخ أحمد زروق ورمز له بـ(د) ، ومن أمّات المذهب المالكي وكبار أعلامه: المدونة والموطأ، ومختصر ابن عبد الحكم، والواضحة لابن حبيب، والعُتْبِية للعُتْبي، وكتاب ابن المواز، وتفريع ابن الجلاب، والنوادر والزيادات لابن أبي زيد القيرواني، وشرح الغريب لابن العربي المعافري، والراجح أنه شرح غريب الرسالة، ومختصر ابن الحاجب، وشرحه لابن عبد السلام، ومختصر الشيخ خليل، والتوضيح له، ومن أسماء الأعلام المتردد ذكرهم: عبد الملك بن الماجشون، والحافظ ابن عبد البر، وابن رُشد، وابن شَعْبَان، والقاضي عياض، وابن هارون، وابن شَاس صاحب الجواهر الثمينة، وابن عَرَفة التونسي، وغير ذلك كثير.

  ومما يبرز قيمة هذا الشرح عنايةُ العلماء به؛ فلهم عليه أوضاع متعددة، فوضع عليه أبو الحسن الصَّعِيدي العَدَوي (ت1189هـ) حاشيته المشهورة، ولأحمد بن أحمد أبي العباس بن محمد الشرفي (ت1229ﻫ) تقريرات على الكفاية، ولمحمد علي البسيوني البياني (ت1310هـ) خاتمة حسنة عليه، كما نقل عنه بعض شراح الرسالة ومختصر خليل، كالشيخ شهاب الدين أحمد بن غنيم النفرواي الأزهري (ت1126هـ) في ((الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني))، والشيخ محمد بن أحمد بن عرفة الدسوقي المالكي (ت1230هـ) في ((حاشيته على الشرح الكبير))، والشيخ أبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد عليش (ت1299هـ) في ((منح الجليل شرح مختصر خليل)). وفي الثناء عليه قال الشيخ محمد مخلوف في شجرة النور الزكية (ص272): وصنف التصانيف النافعة في الفقه وغيره...، منها كفاية الطالب الرباني وضع عليه القبول)).

  طبع كتاب كفاية الطالب الرباني، وبهامشه حاشية العدوي، بمطبعة المدني، الطبعة الأولى (1407-1409هـ، في أربعة أجزاء، بتحقيق و تنسيق و فهرسة : أحمد حمدي إمام وإشراف ومراجعة: السيد علي الهاشمي ، وطبعته دار طبعته دار الفكر للطباعة والنشر مع الحاشية المذكورة سنة (1412هـ-1992م) في مجلدين.

 

الكتاب: كفاية الطالب الرباني لرسالة ابن أبي زيد القيرواني.

المؤلف: أبو الحسن علي بن محمد المنوفي الشاذلي (ت939هـ).

مصادر ترجمته: توشيح الديباج (137-138)، ودرة الحجال (3/253)، وكفاية المحتاج (264-265).

الناشر: دار الفكر (1412هـ-1992م).

 

إنجاز: د. مصطفى عكلي

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

حاشية العدوي على شرح كفاية الطالب الرباني

حاشية العدوي على شرح كفاية الطالب الرباني

 نالت رسالة ابن أبي زيد القيرواني اهتماما بالغا عند علماء المذهب المالكي، لذا شرحوها وعلَّقوا عليها ونظموها، وجاء بعض متأخريهم فاطلع على بعض تلك الشروح، فرأى أنها في حاجة إلى تبيين بعض ما فيها من غموض، أو توجيه معنى، أو ضبط كلمة، ومن بين هؤلاء الذين اعتنوا بأحد شروحها العلامة: أبو الحسن علي بن أحمد بن مكرم الصعيدي العدوي المالكي.

تنوير المقالة في حل ألفاظ الرسالة

تنوير المقالة في حل ألفاظ الرسالة

يندرج كتاب تنوير المقالة في حل ألفاظ الرسالة ضمن الشروح الجليلة على كتاب الرسالة لابن أبي زيد القيرواني، ويتميز هذا الشرح تبعاً لأصله بمعالجة موضوعات مهمة وأبواب فقهية متنوعة مفيدة، وهو يتميز أيضاً ببيانه وجوه إفادات النص والدليل من اللغة والبيان والأصول.

مُرشد المبتدئين إلى معرفة معاني ألفاظ الرسالة لأبي محمد الكرامي تـ882هـ

مُرشد المبتدئين إلى معرفة معاني ألفاظ الرسالة لأبي محمد الكرامي تـ882هـ

كتاب (مرشد المبتدئين إلى معرفة معاني ألفاظ الرسالة)، لأبي محمد سعيد بن سُليمان بن سعيد الكُرَّامِي–بالكاف المعقودة-السَّمْلَالي الـجَزُولِـي(ت882هـ)، من أوسع الشّروح السّوسية مادة، وأغزرها فائدة ونُكَتا، تصدّى فيه صاحبه لشرح كتاب رسالة ابن أبي زيد، الذي يُعَدُّ من أعتق المصادر المعتمد عليها عند جمهور فقهاء المذهب المالكي شرقا وغربا،..

تحرير المقالة في شرح نظائر الرسالة

تحرير المقالة في شرح نظائر الرسالة

حظيت رسالة ابن أبي زيد القيرواني بكبير عناية واهتمام من لدن علماء المذهب المالكي قديماً وحديثاً، فكان الاشتغال عليها نظماً وشرحاً وتقييداً، ويعد كتاب:«نظائر الرسالة» لابن غازي المكناسي (ت919هـ) أهم عمل علمي خدم الرسالة؛ إذ نظم فيه صاحبه جميع ما أشكل من المسائل في رسالة ابن أبي زيد على بحر الرجز، في أوجز عبارة وأدقّ لفظ، تيسييراً على طلاب العلم في حفظها، وبيانها، واستيعابها.

شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني لابن ناجي القيرواني

شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني لابن ناجي القيرواني

تعتبر رسالة أبي محمد ابن أبي زيد القيرواني أفضل ما ألف في الفقه المالكي للمبتدئين، بل تعتبر أحسن متن ألف في الفقه المالكي على الإطلاق، من حيث السهولة واليسر والاستيعاب والضبط، وحسن السبك عبارة وإشارة.