سلسلة التراجم والفهارس والبرامج والرحلات

فَهْرَسة أبي جعفر الفهري اللَّبلي تـ691هـ
فَهْرَسة أبي جعفر الفهري اللَّبلي تـ691هـ

 

 

 

 

  الكتاب: فهرسة اللَّبلي.

  المؤلف: أبو جعفر أحمد بن يوسف الفهري اللَّبلي(ت691هـ).

  دراسة وتحقيق:ذ. نور الدّين شوبد، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة كتب التراجم والفهارس والبرامج والرحلات (5)، الطبعة الأولى: 1433هـ/2012م، في كتاب صغير يتكون من (186 صفحة).

 

ملخص بالكتاب:

   تعتبر فهرسة الإمام، المقرئ، اللغوي، النحوي، المحدّث، الرَّاوِية أبي جعفر أحمد بن يوسف بن علي الفِهْري اللَّبْلي (ت691هـ) من أهم فهارس المرويات والسماعات في الأندلس خلال القرن السابع الهجري؛ إذ تحتوي ـ كما قال ابن رُشيد السَّبْتي ـ على أسانيد مشرقية لا يوجد أكثرها بالبلاد المغربية، كما أنّها تُعَرِّفُنَا بمسار الرحلة العلمية الذي سلكها العلّامة اللَّبْلي في اتّجاه المشرق، مع بيان شيوخه ومروياته، وذكر بعض أخبارهم، وغير ذلك من الفوائد والفرائد التي تَحْفَل بها هذه الفهرسة.

   ولم يخالف اللَّبْلِي في فهرسته نهج من تقدّمه في تصنيف الفهارس والبرامج، فخصصها لعرض مروياته من المصنفات والدواوين في عدد من العلوم والفنون، مبتدئاً بالقراءات وعلوم القرآن، ثم الحديث النبوي والسيرة، والفقه، وأصول الدين، والتصوّف، والنحو، واللغة، والشعر؛ سالكاً في جميع ذلك طريق الإيجاز والاختصار في إيراد الروايات، موردا بعض الفوائد والنكات العلمية والإسنادية، وكذلك بعض الشواهد الشعرية.

   ومن المفيد في هذا المقام التنبيه إلى أنّ هذه الفهرسة تُنشر لأول مرّة، وهي تختلف تماماً عن الفهرسة التي عرَّف فيها اللَّبلي شيوخه في أصول الدين، ونشرتها دار الغرب الإسلامي ببيروت عام 1988م.

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

فهرس موضوعات الكتاب

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 

 



 
2015-10-18 08:05محمد بوزيان بنعلي

بسم الله الرحمن الرحيم
ما أثار انتباهي في تحقيق هذه المخطوطة تنبيه المقدمة إلى أنه ينشر لأول مرة، وهو تنبيه غير صحيح لأنني سبقت إلى تحقيقه بنحو العام، وهو مطبوع متداول، يصول ويجول في عدد من المواقع الإلكترونية. وقد حققته من مخطوطة فريدة كانت بحوزتي، وشاركت بها في جائزة الحسن الثاني للمخطوطات. ولم أطلع بعد على التحقيق الأخير حتى أقارن بينهما.
ومن هنا وجب الاستدراك. ولله الأمر من قبل ومن بعد..

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الرِّحلةُ الفاسِيَّة الممزوجةُ بالمناسكِ المالكية

الرِّحلةُ الفاسِيَّة الممزوجةُ بالمناسكِ المالكية

 نزف إلى عموم القراء والباحثين رحلة العلامة الفقيه النوازلي محمد الطيب بن أبي بكر بن الشيخ الطيب بنكيران(ت1314هـ)، الموسومة بـ: ((الرحلة الفاسية الممزوجة بالمناسك المالكية))، وهي تجمع بين تعداد مراحل الرحلة بدءاً من مكان الشروع فيها، وهو مدينة فاس، مروراً بجميع المحطات التي نزلها المؤلف ومن معه، وبَيْنَ ذِكر أحكام المناسك على مذهب إمام دار الهجرة مالك بن أنس.

إِحْرازُ الخَصْل في فهْرسَةِ القاضي أبي الفضل

إِحْرازُ الخَصْل في فهْرسَةِ القاضي أبي الفضل

 تعدُّ فهرسة العلاّمة الجليل أبي الفضل عَبّاس بْن محمد ابن الفقيهِ أبي عبد الله، محمد بن إِبْراهيم السَّمْلالِيّ السّوسِيّ الْمُرّاكُشِيّ الشهير بالتعارجي، المتوفى عام (1378ﻫ/1959م)، من أهم الفهارس العلمية المصنفة خلال القرن الرابع عشر الهجري.

الرّحلة الحجازية لأبي عبد الله الحضيكي تـ1189هـ

الرّحلة الحجازية لأبي عبد الله الحضيكي تـ1189هـ

يُعَدُّ أدب الرحلة من أهم الألوان الأدبية التي تميز بها التراث الإسلامي؛ لذلك يأتي نشر هذه الرحلة الحجازية المفيدة في حلة قشيبة من التحقيق والتعليق، بالنظر إلى أن صاحبها العلاّمة أبا عبدالله مـحمد بن أحــمد الحُضَيْكِي(ت1189ﻫ) قد جمع فيها بين طلب العلم، وأداء فريضة الحج، فرَسَمَ بذلك ملامح من حياته العلمية؛ مُعَرِّفاً بشيوخه الذين مرّ على مجالسهم في طريقه إلى الحجاز، وما تلقّاه عنهم من فوائد وإجازات. 

فهرسة أبي عبد الله المِنْتَوْرِي تـ834هـ

فهرسة أبي عبد الله المِنْتَوْرِي تـ834هـ

لا يخفى على من تصفّح هذه الفهرسة أنها فهرسة حافلة بأسماء التصانيف المؤلفة في كثير من العلوم والفنون، فبدونها كان سيغيب عنا أسماء كثير من الإبداعات التراثية، كما أنها تطلعنا على اتصال الأسانيد العلمية التي ظلّ أهل الأندلس محافظين عليها إلى آخر عهدهم بأرض الأندلسٍ، وهي على العموم من أوعب الفهارس وأنفعها وأكثرها فائدة.

برنامج شيوخ ابن أبي الرَّبيع السَّبتي تـ688هـ

برنامج شيوخ ابن أبي الرَّبيع السَّبتي تـ688هـ

هذا برنامج الإمام العلامة اللغوي أبي الحسين عبيدالله بن أحمد القرشي السبتي المعروف بابن أبي الربيع(ت688هـ) تولى تخريجه تلميذه العلامة المحدث الفقيه الأصولي أبي القاسم أحمد بن عبد الله بن محمد الأنصاري المعروف بابن الشاط(ت723هـ)، إكبارا وإجلالا لشيخه أبي الحسين ابن أبي الربيع ووفاء ببعض حقه عليه، وهو ما يلفت الانتباه إلى ظاهرة تخريج التلاميذ لمشيخات شيوخهم.