كتب الفقه العامة

المقدمة الوغليسية لأبي زيد الوغليسي تـ786هـ
المقدمة الوغليسية لأبي زيد الوغليسي تـ786هـ

 

 

 

المقدمة الوغليسية على مذهب السادة المالكية

   يندرج كتاب «المقدمة أو العقيدة الوغليسية» في إطار المختصرات الفقهية الموضوعة في المذهب، المقتصرة على رؤوس المسائل والمجردة من الدلائل، وهو سفر صغير الحجم عظيم النفع، وضعه عالم الجزائر وعمدة أهل زمانه الإمام الفقيه أبو زيد عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الله الوغليسي البجائي(ت786هـ)، وهو شيخ شيوخ الإمام الثعالبي(ت875هـ) صاحب الجواهر الحسان في تفسير القرآن، والإمام المجاري(ت862هـ) صاحب البرنامج المعلوم.

   افتتح المؤلف مقدمته بمباحث عقدية عرّف من خلالها بالإسلام والإيمان وأركانهما وأورد حديث جبريل في الباب، ثم نصّ على الباعث من تأليف الكتاب بقوله: «والغرض من هذا الكتاب التنبيه على ما يلزم العبد فيتنبّه ويسأل، حتى يتحقق ويتعلم ما لابد له منه، ويقف الطالب على ما يكفيه من ذلك من مختصرات العقائد فيتفهمها ويحصّل معناها»، وجاءت المسائل الفقهية في الكتاب في نحو اثنين وعشرين مبحثاً، مهّد لها ببيان أقسام الأحكام التكليفية، وشملت هذه المسائل أحكام الطهارة والصلاة والصيام، وخصّص القسم الأخير من الكتاب لمباحث في المواعظ والرقائق والزهد جاءت في نحو أحد عشر مبحثاً.

   وقد طغى على الكتاب منهج الاختصار مع السلاسة في الإفهام بالنظر إلى طبيعة التأليف ومقصده، إذ يكتفي المؤلف بذكر رؤوس المباحث والقضايا مقتصراً على المشهور، وإذا جرى به القلم في المسألة لا يتعدى سطرين أو ثلاثة إلا ما ندر، ويحرص على الاستدلال بالآيات والأحاديث فيما يستوجبه الأمر كمباحث الإسلام والإيمان والإحسان، ويورد نقولاً عن بعض الصالحين.

   ولا يذكر المؤلف رحمه الله مصادره بالكتاب حاشا «إحياء علوم الدين» الذي صرح به في ديباجة الكتاب، ومعلوم عناية العامة والخاصة بهذا السفر، لكن مما لا شك فيه أن الإمام الوغليسي جمع مادته وانتقاها مما توفر له من أمات دواوين الفقه المالكي.

   أما عن عناية أهل العلم بهذه المقدمة، فتتجلى في ما سجَّلته كتب التراجم والفهارس من شروح عليها، فتنسب بعضها شرحاً للمؤلف، وشرحاً للشيخ زروق البرنسي(ت899هـ) وهو مطبوع متداول، وشرحاً للشيخ أبي عبد الله السنوسي(ت895هـ) لم يتمه، وشرحاً لللخمي وهو مخطوط، وآخر لأبي محمد عبد الكريم بن علي الزواوي، هذا الشرح الأخير اختصره أبو زيد الصباغ في كتاب سماه «عمدة البيان» ولا زال مخطوطاً.

   طبع الكتاب بمركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث سنة 1428هـ/2007م، بتحقيق: ذة. أمل محمد نجيب، ومما يؤخذ على المحققة عدم تحقيقها في تسمية الكتاب، فالظاهر أنها اجتهدت في إثبات عنوان مسجوع، ولم تكلّف نفسها عناء التوفيق بين ما ورد في النسخ المخطوطة للكتاب ـ وقد فاتها العديد من النسخ ـ وبين ما تنسبه له المصادر، إذ نجد تسميات عديدة لمقدمة الوغليسي، منها: «عمدة البيان في معرفة فروض الأعيان»، و«الأحكام الفقهية»، و«مقدمة في الفقه»، و«مقدمة في العقيدة»، و«الجامعة في الأحكام الفقهية»، وغيرها.

 

الكتاب : المقدمة الوغليسية على مذهب الإمام مالك.

المؤلف : عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الله الوغليسي البجائي الجزائري(ت786هـ).

دار النشر: مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث، الطبعة الأولى: 1428هـ/2007م، تحقيق : أمل محمد نجيب.

مصادر ترجمة المؤلف: وفيات ابن قنفذ:(ص376)، برنامج المجاري:(137-138)، درة الحجال:(1/331)، كفاية المحتاج:(267)، نيل الابتهاج:(248)، شجرة النور الزكية:(1/237)، معجم المؤلفين:(5/123).

كلمة ثناء عن المؤلف: قال التنبكتي: «عالمها و مفتيها أبو زيد ، الفقيه الصالح...له المقدمة المشهورة وفتاوي»، وقال ابن مخلوف:«الفقيه الأصولي المحدث المفسر عمدة أهل زمانه وفريد عصره وأوانه شيخ الجماعة ببجاية».

تحميل الكتاب

 

 

إنجاز: د.طارق طاطمي



 
2013-10-01 08:15النفيفي

السلام عليكم سعادة الدكتور طارق، شكر الله لك ووفقك وزادك علما ونورا وهدى وصلاحا، والله المأمول أن ياخذ بايدينا وايديكم إلى ما فيه البر والتقوى وزادك الله من فضله ومنه، أخوك النفيفي

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

المختصر الصغير في الفقه

المختصر الصغير في الفقه

  يعتبر المختصر الصغير من أهم الكتب الفقهية المالكية، من تأليف العلامة الشيخ عبد الله بن عبد ‏الحكم (ت214هـ)، وهو اختصار للمختصر الكبير الذي جرد فيه ابن عبد الحكم أَسْمِعَته عن ‏الإمام مالك وأصحابه، قصره على فقه الموطأ، ولذلك عُنِي به العلماء عناية كبيرة، تمثلت في شرحه، ‏والاستشهاد بمسائله، وزيادة أقوال الأئمة عليه‏.

مسائل لا يعذر فيها بالجهل على مذهب الإمام مالك

مسائل لا يعذر فيها بالجهل على مذهب الإمام مالك

 يعتبر كتاب «مسائل لا يعذر فيها بالجهل على مذهب الإمام مالك» لمؤلفه العالم العلامة الفهّامة محمد بن ‏محمد الأزهري المالكي، السنباوي، الملقب بالأمير الكبير، وهو لقب جده الأدنى أحمد (ت1232ﻫ)، مِنْ أنفس ‏وأشهر الشروح التي أُلّفت على منظومة بهرام بن عبد الله بن عبدالعزيز (ت 805ﻫ)، تلميذ أبي الضياء ‏خليل بن إسحاق (ت776هـ).‏

شرح جامع مختصر ابن عبد الحكم

شرح جامع مختصر ابن عبد الحكم

يمثل كتاب «شرح جامع مختصر ابن عبد الحكم» لأبي بكر الأبهري حلقة ثمينة ضمن حلقات عقد المدرسة المالكية المصرية العراقية، وتتجلى أهميته في جمعه بين إنتاج عالمين جليلين؛ الأول: عبد الله بن عبد الحكم المصري (ت214هـ) مؤلف الجامع، وشارحه: أبي بكر الأبهري البغدادي (ت375هـ)، والتأليف في مجال الجوامع من الخصوصيات التي تميزت به المدرسة المالكية عن باقي المدارس الفقهية المذهبية الأخرى، فكتب الجوامع عادة تأتي في آخر الدواوين الفقهية، وتشتمل مواضيع متنوعة كالأخلاق والورع والعقائد والفرق وغيرها.

كتاب التبصرة لأبي الحسن اللخمي تـ478هـ

كتاب التبصرة لأبي الحسن اللخمي تـ478هـ

اعتنى طلبة الفقه بالمغرب والأندلس بكتاب المدونة، واهتموا بدراسته وحفظه، وكثرت مؤلفاتهم عليه وتنوعت بين شرح واختصار وتعليق، ومن أحسن ما ألف في التعليق على مدونة الإمام مالك كتاب التبصـرة للإمام الفقيه الحافظ أبي الحسن علي بن محمد اللخمي (ت478هـ)،...

لباب اللباب في بيان ما تضمنته أبواب الكتاب

لباب اللباب في بيان ما تضمنته أبواب الكتاب

 كتاب: «لباب اللباب في بيان ما تضمنته أبواب الكتاب من الأركان والشروط والموانع والأسباب»، للإمام القاضي أبي عبد الله محمد بن عبد الله بن راشد البكري القفصي (ت736هـ)، من المختصرات الفقهية التي أنتجتها المدرسة القيروانية خدمة للمذهب المالكي، ويأتي سياق تأليفه لهذا الكتاب ختاما لمسيرته العلمية التي أفناها في مجالس الدرس والتدريس، وتأليف المؤلفات.