المؤسسات والمراكز العلمية

المكتبة السليمانية بتركيا
المكتبة السليمانية بتركيا

 

 

هي جزء من مجمع السليمانية بإسطنبول الذي بناه السلطان سليمان القانوني عام 1549م، تأسست داخل قسم خاص من الجامع عام 1583م، وتُعد من أكبر المراكز في العالم المحتفظ بأكبر عدد من المخطوطات والكتب المطبوعة طبعة قديمة ونادرة، وتقع اليوم بجانب الجامع السليماني وتشغل بناء المدرستين الأولى والثانية في المجمع.

تشتمل المدرسة الجنوبية على خزائن مجموعات المخطوطات بأقسامها المختلفة، وفيها معرض صغير لبعض النفائس من مقتنيات المكتبة من المخطوطات والخرائط والمصوَّرات وغيرها. أما المدرسة الشمالية ففيها قاعات البحث والمطالعة، وأدراج الفهارس المختلفة، وحجرة المدير العام، وحجرات الإدارة الأخرى، ومعمل التصوير، ومعمل الترميم.

نُقلت إلى هذه المكتبة العامرة مجموعات المخطوطات التي كانت محفوظة في المساجد والمدارس والمجامع والتكايا والتُّرَب القديمة، وغيرها من الأماكن في أنحاء تركيا، كما ضمت ما أهدي إليها أو كان على شكل صدقات أو وقف أو كان من مكتبات الخاصة.

ويتبع المكتبة السليمانية الرئيسة عدد من المكتبات الخاصة توجد خارجها؛ أشهرها خمس مكتبات: مكتبة عاطف أفندي، مكتبة راغب باشا، مكتبة كوبروغلي، مكتبة حاجي سليم أغا، مكتبة نور عثمانية.

ومما تمتاز به السليمانية أنها تضم مخطوطات ونفائس نادرة، ومنها ما هو ذو قيمة أثرية من حيث فنون صناعة الكتاب؛ ومن نفائسها مخطوطات مكتوبة بخطوط المؤلّفين، وبعضها بخطوط مشاهير الخطاطين، وبعضها مقروء على كبار العلماء وعليها توقيعاتهم وإجازاتهم وزياداتهم وحواشيهم.

وتشمل مخطوطات السليمانية معظم أنواع العلوم النقلية والعقلية، وقد تم تصنيفها الموضوعي ابتداء بالقرآن الكريم وعلومه، ثم الكتب السماوية الأخرى، ثم الحديث الشريف وعلومه، ثم الفقه وأصوله وما يلحق به من القواعد وعلم الكلام والجدل والخلاف، وكتب الفتاوى والفرائض، والتصوف والأدعية والخواص، والسياسة والأخلاق، وهنالك كتب الأدب والعروض والنحو، والتاريخ الطبيعي والبشري، والجغرافيا والفلسفة، والطب البشري، والبيطرة الخاصة بطب الحيوانات، والبيزرة الخاصة بطب الطيور، وكتب الرماية والفروسية، والفيزياء والكيمياء، والرياضيات والفلك، وغير ذلك.

تستقبل السليمانية رُوَّادها من العلماء والباحثين وطلبة العلم كل يوم، وتتيح إمكانية الاطلاع على المخطوطات في صورتها الأصلية أو الرقمية من غير استثناء ودون أي قيد أو شرط، وتوفر إمكانية اقتناء نسخة من المخطوط، ووضعت رهن إشارة الباحثين مجموعة من الفهارس سواء المطبوعة قديما أو حديثا أو ما كانت مخطوطة أو ما كانت على شكل بطاقات أو ما كان مسجلا في قاعدة البيانات الإلكترونية.

ومن الخدمات العديدة التي تقدمها المكتبة توفير المخطوطات الموجودة في المكتبات داخل الدولة أو خارجها، وترجمة مختلف الوثائق والمتون المكتوبة بالعربية والعثمانية والفارسية إلى الحروف اللاتينية وتحويلها إلى إصدارات رقمية.

 

 

إعداد: ذة.غزلان بن التوزر



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

المكتبة الوطنية بالرباط

المكتبة الوطنية بالرباط

تعود فكرة إنشاء المكتبة الوطنية (الخزانة العامة قديما) بالعاصمة الرباط إلى سنة 1912م، ولم يتم تحقيقها فعليا إلّا في سنة 1920م. وأول من شغل منصب محافظ للخزانة العامة هو الأستاذ بيير دوسينفال (Pierre de Cénival) حيث اهتم بوضع نظامها الأساسي وفهرسة رصيدها الوثائقي المتكون أساسا من مخطوطات ومطبوعات وكتب معهد الدراسات المغربية العليا، وإصدار أول ببليوغرافيا وطنية.  

جامعة القرويين

جامعة القرويين

جامعة القرويين هي أول جامعة أنشئت في تاريخ العالم، وأقدمها على الإطلاق. بنيت كمؤسسة تعليمية لجامع القرويين الذي قامت ببنائه السيدة فاطمة بنت محمد الفهري عام( 245 هـ/859م )، في مدينة فاس المغربية، وحسب موسوعة جينيس للأرقام القياسية فإن هذه الجامعة هي الأقدم في العالم و التي لازالت تُدرّس حتى اليوم.

مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي

مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي

هي مؤسّسة تراثية إسلامية مسجّلة في بريطانيا، أسسها سنة 1988م الشيخ أحمد زكي يماني وزير النفط والثورة المعدنية السابق بالمملكة العربية السعودية، وقد كانت من أولى أهداف المؤسسة الحفاظ على التراث الإسلامي المخطوط في مختلف العلوم النقلية والعقلية ونشره...

جامعة مقديشو بالصومال

جامعة مقديشو بالصومال

هي أول جامعة أهلية غير ربحية، تأسست سنة 1996م لخدمة التعليم العالي، لها شخصية معنوية مستقلة ماليا وإداريا، تعود فكرة إنشاءها إلى عام 1993م من قبل بعض من أساتذة الجامعات الصومالية والأكاديميين الصوماليين العاملين في الخارج وبعض الشخصيات المرموقة...

جامعة المدينة العالمية بماليزيا

جامعة المدينة العالمية بماليزيا

هي جامعة عالمية اختارت دولة ماليزيا مقرا لها، لما تتمتع به هذه الدولة من مكانة وسمعة عالمية على المستوى الدولي، وهي مؤسسة تعليمية مستقلة غير ربحية، حصلت على الترخيص والاعتماد الرسمي من وزارة التعليم العالي الماليزية سنة2007م.