أعلام القرن الثاني عشر الهجري

(محمد بن عبد القادر الفاسي(ت1116هـ
(محمد بن عبد القادر الفاسي(ت1116هـ

هو الإمامُ  العالـمُ الـمُحدِّثُ أبو عبد الله مـحمد بن عبد القادر بن علي بن أبي المحاسن الفاسي  وِلادة ومنشأ وقرارا، وضعته أُمُّه ليلة الـجمعة الخامس عشر من ربيع الأول عام اثنين وأربعين وألف، في حضن أسرة اشتهر كبارها وصغارها بالانكباب على العلم طلبا وتدريسا في زاويتهم المشهورة بالـحضرة الفاسية وبمساجدها أيضا، وفي مختلف التخصصات؛ فمنهم: البارع في علوم الآلة والأدب، والنابغ في علوم القرآن، والماهر في الفقه وأصوله، والمتمرس بعلم الحديث، والمشتهر بالتاريخ، وما إلى ذلك، ولم يكن أبو عبد عبد الله ليَشُذَّ عَن هذا الرَّكب الميمون، بَلْ صَار على نهجهم، واقتفى خُطى آثارهم، فشمَّر عن ساعد الجد منذ حداثة سنه فحفظ القرآن وتَلقَّى جُملة من العلوم على  يد شيوخ من عَشِيرَتِه وَذَوِيهِ؛ كوالده عبد القادر الفاسي(ت1091هـ)، وعمه أبي العباس أحمد بن علي الفاسي(ت1062هـ)، وأبي القاسم وأبي عبد الله محمد بن أحمد بن علي الفاسي(ت 1084هـ)، وأجازه عم والده العربي الفاسي(ت1052هـ) وهو ابن عشر سنين أو أقل من ذلك، ولم يكتف مترجمنا بهؤلاء ، بل كان حريصا على حُضُور حلقات غيرهم ممن عاصرهم، من أشهرهم: أبو العباس أحمد بن محمد الزَّمُّوِري(ت 1057هـ)، وأبو العباس أحمد المدعو حمدون بن محمد الأبار(ت1071هـ)، وأبو العباس أحمد بن عبد الرحمن بن محمد المرابط الفاسي(ت1079هـ)، كما حصل رحمه الله عن طريق المكاتبة والإذن على مجموعة من الإجازات من شيوخ بلاد المشرق أجازوه فيها بما لديهم من أسانيد ومرويات، يأتي على رأسهم الشيخ الـمُقرئ الضَّرير أبو الحسن نور الدين علي الشَّبْرَامِلِّسي( ت1087هـ)،  وشيخ الإسلام أبو الفرج عبد السلام بن إبراهيم اللَّقاني(ت1078هـ)، والإمام المتفنن أبو إسحاق مُلا إبراهيم بن حسن بن شهاب الدين الكوراني(ت 1101هـ).

وبعدما تمكن أبو عبد الله من المنقول والمعقول  في جملة من العلوم حفظا وفهما واستنباطا، وسطع نجمه في سماء الحضرة الفاسية، وأصبح لا يُشقُّ له غُبَار، خصوصا في عِلْمَي الحديث واللغة، جلس لتدريس أبناء عصره بما فتح الله به عليه، وأعانه على ذلك؛  بقوة الصبر وسعة الصدر، وتحمل المشاق والصِّعاب، رغم ما يعانيه من مرض وأَلَـم البَواسِير حفظ الله منها الجميع، ومن أنجب هؤلاء الذين كانوا يحضرون مجالسه: أبو محمد عبد السلام بن الطيب القادري(ت1110هـ)، وأبو عبد الله محمد بن أحمد المسناري(ت1036هـ)، وأبو عبد الله محمد بن عبد السلام بناني(ت1163هـ)، هذا ولم يثبت عنه رحمه الله  أن زاول مهنة أخرى غير التدرس، مع العلم أنه قد عرضت عليه بعض المناصب فرفضها.

وإضافة إلى نبوغه وسعة علمه، اشتهر أيضا عند العامة والخاصة بحُسن الأخلاق، والورع والزهد، ورقة القلب، وعدم الخوف في الله لومة لائم، وقد أُعجب بهذه الشَّخصية الفذَّة جُـمُوع من المؤرخين والعلماء، فأثنوا عليه، ووصفوه بما يتوافق مع حاله، من ذلك ما جاء على لسان محمد بن الطيب القادري: «إمام الـمُحققين، ورئيسُ الـمُحدثين»، ومن بعده قول محمد بن جعفر الكتاني: «حسنة الليالي والأيام، نجم الأمة، وتاج الأئمة، العالم الكبير، العلامة الشهير، مصباح أهل زمانه، ونُور عين أعيان عصره وأوانه، من جمع بين العلم والدين، وسار بسيرة أسلافه المهتدين، وحاز ورعا وعلما وديانة وعقلا وفهما، وهمة عالية، ونفسا أبية، وأخلاقا سَرِيَّةً، وأحوالاً مرضيةً سَنِيَّةً». 

ولم تتوقف مسيرة مترجمنا عند التدريس فحسب، بل انكبَّ على التأليف في علم: اللغة والمنطق والتفسير والحديث والفقه وغيره، من ذلك: «تكميل المرام بشرح شواهد ابن هشام»، طبع قديما على الحجر بفاس، سنة (1310هـ)، ثم حققه الباحث محمد جرير في إطار بحث لنيل شهادة الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، سنة(2002م)، و«المباحث الإنشائية في الجملة الخبرية»، و«نقد مسلك السداد إلى مسألة خلق أفعال العباد»، و«تحفة المخلصين بشرح عدة الحصن الحصين»، مطبوع.

أما وفاة أبي عبد الله رحمه الله فكانت بداره عند زوال يوم الخميس الثامن والعشرين من رجب ودفن من الغد في المكان الذي يدّرس به من زاويتهم، سنة (1116هـ).

ترجمته في: صفوة من انتشر(357-359)، ونشر المثاني(3/151-152)، وطبقات الحضيكي(2/312-314)، وسلوة الانفاس(1/359-361).

 إعداد: ذ.رشيد قباظ.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

أبو مروان عبد المالك التَّجْمُّوعْتي تـ1118هـ

أبو مروان عبد المالك التَّجْمُّوعْتي تـ1118هـ

  هو الإمام الفقيه، العالم العلامة، المحدث الخطيب، القاضي النوازلي،‎ ‎أبو مروان عبد ‏المالك بن محمد التَّجْمُّوعْتِي السجلماسي . لم تذكر مصادر ترجمته شيئا عن تفاصيل حياته ‏الأولى، مولدا ونشأة وتعلما، غير أنه يرجح من خلال سيرته العلمية، أن تكون على سنن أهل ‏عصره في طلب العلم، بدءا بحفظ القرآن الكريم، ثم حفظ متون علوم الآلة والشريعة‏.

محمد العربي بن أحمد بُرْدُلَّة تـ1133هـ

محمد العربي بن أحمد بُرْدُلَّة تـ1133هـ

  هو الفقيه العلامة، النَّوازلي المفتي، البركة الأمثل، القاضي الخطيب، الضابط الثقة، المتبحر الأكمل، إمام ‏فاس وفقيهها، وشيخ الجماعة بها وقاضيها العادل وأستاذها الفاضل، أبو عبد الله محمد العربي بن أحمد بُرْدُلَّة، ‏بضم الباء والدال بينهما راء ساكنة، المدجّن، الأندلسي الفاسي.

أبو سرحان جموع الفاسي

أبو سرحان جموع الفاسي

هو الفقيه المالكي، النزيه، العالم العلَّامة، الدرَّاكة، الولي الصالح، المحدث الراوية، الأستاذ المجود، الحافظ، أبو سرحان مسعود بن محمد بن علي، جَـمُّوع السجلمـاسي أصلاً، الفاسي دراسةً وموطنا، السلاوي وفاةً ومدفنا، الملقب بجَمُّوع – بفتح الجيم وضم الميم المشددة – على وزن كَلُّوب وفَرُّوخ، وهي تسمية تطلق على بيت من بُيُوتَات فاس العريقة، منهم فقهاء وعلماء، وما زالت بقيتهم بفاس عن قلة.

أحمد بن عبد العزيز الهلالي تـ1175هـ

أحمد بن عبد العزيز الهلالي تـ1175هـ

 هو الرَّحالة العالم العلامة الفقيه النوازلي أبو العباس أحمد بن عبد العزيز الهلالي شهرة، السِّجِلْمـَاسِـي بلدا، المزداد سنة (1113هـ)، في أسرة نسلها من ذرية الفقيه النوازلي أبي إسحاق إبراهيم بن هلال(ت903هـ)، وعلى خطى هذا الشيخ مشى في التّلقي وطلب العلم.

الطيب بن محمد الفاسي تـ1113هـ

الطيب بن محمد الفاسي تـ1113هـ

هو العلامة الشيخ المشارك المحصل المتقن أبو عبد الله محمد الطيب بن محمد بن عبد القادر الفاسي، قيل ولد سنة 1064هـ ، وقيل سنة 1068هـ بفاس، وبها نشأ في حجر أبيه وجده، حفظ القرآن وجوده تجويد أهل الضبط والإتقان.