أعلام القرن الرابع عشر الهجري

(أحمد ابن القاضي الرباطي(ت 1334 هـ
(أحمد ابن القاضي الرباطي(ت 1334 هـ

هو العلامة الشيخ، الفقيه، الفرضي، الحيسوبي، النوازلي، القاضي، الشهير، أبو العباس أحمد بن القاضي محمد بن إبراهيم الرباطي، ولد بالرباط، و بها تلقى العلم على يد مشايخها الكبار في زمانه، منهم العلامة الشيخ القاضي أبو حامد البيطاوري (1355هـ)، و الشيخ أبو عيسى محمد المهدي متجنوش(1344هـ)، وغيرهم.

و بعد أن تمكن المترجم من المبادئ الأولى للعلوم، ووجد من نفسه القدرة على الرحيل نحو وجهة ثانية لطلب العلم و الاستزادة منه، شد الرحال إلى مدينة فاس العلمية العامرة ليجالس علماءها الأجلاء وينهل منهم ويرتوي من معينهم.

بعد ذلك عاد إلى مسقط رأسه مدينة الرباط، حيث أتم فيها دراسته على شيخه العلامة أبي حامد البيطاوري، الذي يعتبر عمدته وسنده، سواء قبل رحيله إلى مدينة فاس أو بعد عودته إلى مدينة الرباط.

و بعد أن  اشتد عوده و ظهر نبوغه وآنس من نفسه القدرة على التصدي لتلقين طلاب العلم ما ينفعهم، تصدر للتدريس فتتلمذ على يديه الكثير من العلماء والنبغاء، كالمؤرخ العلامة أبي عبد الله محمد بن الحاج مصطفي بوجندار الرباطي (ت1345هـ)،  الذي أخذ على يده مجموعة من العلوم كالنحو، و الفرائض، والفقه، وغيرها.

تولى المترجم رحمه الله عدة مناصب منها تصدره للشهادة مدة مديدة فبرز فيها، ثم تولى خطة القضاء بثغر العرائش سنة 1326هـ، ثم بثغر آسفي  سنة 1330هـ، وأعفي منه في السنة المذكورة.

مدحه كثير من العلماء بما هو أهله نثرا وشعرا، منهم تلميذه الشيخ أبو جندار، قال فيه: "كان جميل الأخلاق، مقبول الهيئة محبوبا بالطبع، سريع الرضى والعفو، كريم المائدة، متوددا للناس مقداما غير هياب ولا وَكِل". و يصفه صاحب إتحاف المطالع بأنه: " كان علامة، مشاركا، محصلا، جامعا، مدرسا". و يقول في حقه الشيخ الكانوني: "كان فقيها عارفا بالفقه وفروعه ذكيا ذا فهم ثاقب".

شارك العلامة أحمد ابن القاضي الرباطي في التأليف والإنتاج العلمي، إذ خطت أنامله كتبا وتقاييد وطررا كثيرة رغبة منه في النفع والإفادة؛ منها: "تلخيص الحذاق شرح لامية الزقاق"، ثم "حاشية على الزقاق في عدة أجزاء، واختصارها في جزء"، ثم " تأليف في المسألة الأكدرية في علم الفرائض"، ثم "ختم على تحفة ابن عاصم"، و "ختم آخر على الزقاقية"، و "آخر على الأجرومية"، و"ختم على فرائض المختصر"، و"تقييد نفيس فيما يتعلق باسم زيد بن ثابت من المناسبات من الفرائض". و غير ذلك من المؤلفات النافعة في بابها.

و بعد حياة حافلة مليئة بالعطاء العلمي والعملي انتقل الشيخ أحمد ابن القاضي محمد بن إبراهيم إلى جوار ربه بعد صلاة العشاء من ذي القعدة عام (1334هـ)، ودفن بضريح مولاي المكي رحمه الله.

مصادر ترجمته:الاغتباط بتراجم أعلام الرباط (264)، جواهر الكمال(1/67)، الأعلام للزركلي (1/249)، من أعلام الفكر المعاصر (2/48)، التأليف ونهضته (50-51)، إتحاف المطالع (2/413).

إعداد: ذ. الأزرق الركراكي.



 
2014-10-11 18:38ندى

تحية طيبة
هل هذا العالم لازم العكاري في حياتي ام ابوه؟؟؟؟؟

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

محمد المُرير التطواني تـ1398هـ

محمد المُرير التطواني تـ1398هـ

هو العلامة الفقيه القاضي أبو عبد الله محمد بن محمد المُرير، من بيت شريف النسبة، ولد بتطوان عام 1304هـ وبها نشأ، ودخل الكتاب القرآني وهو ابن ست سنوات فحفظ القرآن الكريم وتعلم الكتابة والرسم، وبعضا من مبادئ الشريعة.

محمد بن عبد السلام السايح تـ1367ﻫ

محمد بن عبد السلام السايح تـ1367ﻫ

  هو العلامة أبو عبد الله محمد بن عبد السلام السايح الأندلسي الرباطي، ولد في 12 ربيع ‏الأول عام 1309ﻫ في أسرة متواضعة، واهتم أبوه بشأنه كباقي إخوته الخمسىة، وإذ توفيت أمهم ‏انكب الأب على تربيتهم، وكان المترجَم أكبر الإخوة سناً، فازدادت عناية أبيه به. وينتسب ‏جده عبد الرحمن إلى الجزيرة الخضراء من الأندلس.‏

عبد السلام بن سودة

عبد السلام بن سودة

هو العلامة المؤرخ عبد السلام بن عبد القادر بن محمد بن عبد القادر بن الطالب بن مَحمد ابن سودة، يتصل نسبه بأبي القاسم بن محمد بن علي ابن سودة، القادم من جزيرة الأندلس من مدينة غرناطة أواسط المائة الثامنة، حيث مقر أسلافه منذ قدموا إليها من الشرق أوائل القرن الثاني من الهجرة، وهو من بيت علم أنجب علماء أفذاذا وخطباء وقضاة وموثقين ومدرسين، وأدرك أفراد منهم درجة شيخ الجماعة في وقته.

محمد العربي العَزُّوزي(ت1382هـ)

محمد العربي العَزُّوزي(ت1382هـ)

هو العلامة المحدث الفقيه المشارك أبو حامد محمد العربي بن محمد المهدي بن محمد العربي العَزُّوزِي الزَّرْهُوني الفاسي، من أسرة علمية عريقة في العلم والاستقامة، فأبوه كان من المعروفين بالصلاح، وجدّه أبو محمد العربي كان شيخ الإسلام بمدينة فاس وقاضي قضاتها.

محمد بن محمد الحَجُوجِي تـ 1370هـ/1951م.

محمد بن محمد الحَجُوجِي تـ 1370هـ/1951م.

  هو الشيخ العلامة المحدِّث الفقيه الصوفي محمد بن محمد بن المهدي الحَجُوجِي الإدريسي الحسني الفاسي التجاني، ولد بمدينة فاس فجر يوم الخميس 27 رمضان سنة سبعة وتسعين ومائتين وألف (1297هـ)، وبدأ مبكراً في طَلب العلم فحفظ كثيراً من المتون العلمية بعد القرآن الكريم، ثم التحق بجامعة القرويين سنة خمسة عشر وثلاثمائة وألف(1315هـ)، وبرع في علوم القرآن والحديث خاصة والفقه والتفسير واللغة.