أعلام القرن الثالث عشر الهجري

(أبو الحسن التُّسُولي (تـ1258هـ
(أبو الحسن التُّسُولي (تـ1258هـ

هو الإمام العلاَّمة الفقيه النَّوازليُّ أبو الحسن عليّ بن عبد السلام بن عليّ التُّسُولي، السبراري، الملقَّب بـ«مديدش»، ولدَ بـ«تُسُول» من قبائل البربر، في الفترة ما بين أواخر القرن الثاني عشر وأوائل القرن الثالث عشر الهجري على عهد الدولة العلوية، ونشأ بمدينة فاس قبلة العلماء والطلبة في تلك الفترة، ولم تذكر المصادر شيئاً عن أسرته، وكانت الحركة العلمية في وقته تتسم بالنشاط وخصوصاً بفاس، وهو ما ساعده على التلقِّي على أبرز علماء فاس والقرويين مختلف العلوم والمعارف، فكان لذلك الأثر البالغ على تكوين شخصيته، ومن أبرز شيوخه: العلاَّمة أبو الفيض حمدون بن عبد الرحمن السُّلَمي المِرْدَاسي الشهير بابن الحاج (تـ1132هـ)، والعلامة أبو عبد الله محمد بن محمد بن إبراهيم الدُّكَّالي المشترائي (تـ1241هـ)، وغيرهم.

وكانت لشخصية الإمام التُّسُولي العلمية الأثر البالغ في جعله عَلَماً من أعلام زمانه ورائداً من رواد الحركة العلمية في تلك الفترة، فانتفع به الطلبة الذين تواردوا عليه من كلِّ صوب، فممن قصده للطَّلبِ: الفقيه عبد القادر بن أبي القاسم بن إدريس العراقي (تـ1288هـ)، والقاضي العلامة أبو الحسن الحاج علي بن أحمد بن عبد الصادق الرجراجي (تـ1307هـ)، والفقيه النوازلي أبو الحسن عليّ بن محمد السُّوسي الفاسي (تـ1311هـ)، وغيرهم ممن لا يُحصون.

ترك ـ رحمه الله ـ تآليف عديدة اتَّصَفت بالتوثيق والتحرير، منها: «البهجة في شرح التحفة»، و«أجوبة التُّسولي عن مسائل الأمير عبد القادر في الجهاد»، و«الجواهر النفيسة فيما يتكرر من الحوادث الغريبة»، وشرح الشامل لبهرام، وغير ذلك. ولعنايته البالغة وتمكُّنه في الفقه المالكي وَلي خِطَّة القضاء مرتين: الأولى بفاس عام (1247هـ)، والثانية بتطوان بعد سنة (1250هـ)، فقضى بين الناس بالعدل والإنصاف، وحُمدت سيرته، وأثنى الناس عليه، وكان ـ رحمه الله ـ موصوفاً بالخير، والدين، والزُّهد، والورع، ومن أقواله التي تدُلُّ على تواضُعه ما قاله في جوابه عن الأسئلة الجزائرية: «الجواب عن هذه المسائل التي عَظُمَ موقعها من دين الإسلام، وتأكَّدَ الاعتناء بمُتعلَّقاتها على التَّمام، يتوقَّفُ على تبحُّر في الفقه، وتضلُّع في قواعده، وباع في تحرير دقائقه ونوازله، وأنَّى للقاصر مثلي بجوابها، وتحصيل دقائق فروعها وأصولها، فالخوض فيها لقاصر العلم مثلي خطير، والكشف عن لثامها مع كلالة الذهن صَعبٌ عسير».

توفي ـ رحمه الله ـ بفاس صبيحة يوم السبت الخامس عشر من شوال عام (1258هـ)، وصُلِّيَ عليه بعد صلاة العصر بجامع القرويين، ودُفن بضريح أحمد بن علي وولده.

 

من مصادر ترجمته: الاستقصا (9/46-47)، الشرب المحتضر (ص19)، سلوة الأنفاس (1/238)، الفكر السامي (4/123).

 

إعداد: ذ.نورالدين شوبد.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

أبو الربيع سليمان بن محمد بن عبد الله العلوي تـ1238هـ

أبو الربيع سليمان بن محمد بن عبد الله العلوي تـ1238هـ

هو العالم الورع الصالح أبو الربيع سليمان بن محمد بن عبد الله بن إسماعيل السلطان العلوي الحسني، ولد رحمه الله بمراكش الحمراء يوم 20محرم من عام 1180هـ، وفي حِجْرِ والده السلطان سيدي محمد الثالث ترعرع وتربى، وعلى يديه تلقى مجموعة من المعارف الدِّينية والدُّنيوية بداخل البلاط العلوي، غَرَست فيه محبته لدينه وتمسكه به،...

مولاي العباس العلوي تـ 1296

مولاي العباس العلوي تـ 1296

هو الفقيه العلامة الأمير العباس بن أمير المؤمنين عبد الرحمن بن هشام بن محمد بن عبد الله بن إسماعيل بن الشريف الحسني العلوي، نشأ وترعرع في كنف والده السلطان عبد الرحمن بن هشام (ت1276هـ)، وأخذ عنه دلائل الخيرات، كما تتلمذ على يد أبي العباس أحمد المرنيسي (ت1277هـ)،والعباس بن كيران (ت1271هـ)، والطالب بن الحاج السلمي (ت1273هـ) وغيرهم.

أبو عبد الله الأدوزي السملالي تـ1221هـ/1806م

أبو عبد الله الأدوزي السملالي تـ1221هـ/1806م

 هو شيخ الشيوخ الأستاذ العلامة الفقيه المفتي النحوي المدرس المتفنن المشارك: أبو عبد الله محمد بن أحمد المرابط بن محمد بن محمد بن عبد الله بن يعقوب الأدوزي السملالي السوسي، ولد آخر ربيع الثاني سنة 1164هـ/1751م، وسط أسرة أدوزية عريقة في العلم، ذُكر في وصفه أنه كان أشيب مشوباً بحمرة، طويل القامة، حسن الوجه، ممتلئ الساقين والذراعين، أبيض اللحية.

محمد التاودي بنسودة (ت 1209هـ/1795م)

هو أبو عبد الله محمد التاوُدي بن الطالب بن محمد بن علي بن سُودة-بضم السين وفتحها- الُمرِّي القرشي النجار، الغرناطي الأصل، ثم الفاسي المنشأ والدار، فقيه المالكية، وشيخ الجماعة بفاس، المعروف بالتاوُدي، نسبة إلى تاؤُدة قرية من أقاليم فاس، صار أهل المغرب عامة وأهل فاس خاصة يلقِّبون بها أبناءهم، تيمناً بولي الله محمد التاودي دفين فاس.

ابن عجيبة الحسني (1224هـ/1809م)

ابن عجيبة الحسني (1224هـ/1809م)

هو العلامة المشارك الفقيه المفسر الصوفي الزاهد المطلع الحجة أبو العباس أحمد بن محمد بن المهدي ابن عجيبة الحسني الأَنْجْري التطواني.

ولد عام 1161هـ الموافق 1748م بقرية في قبيلة الحوز بإقليم تطوان، تُعرَف باسم «اعجيبش».