كتب الفقه العامة

المختصر الكبير
المختصر الكبير

يُعد كتاب «المختصر الكبير» لأبي محمد عبد الله بن عبد الحكم بن أَعْيُن المصـري المالكي (تـ214هـ) من أهم كتب المتون الفقهية في المدرسة المالكية عموماً والمصـرية على وجه الخصوص. ومصنّفُهُ رحمه الله كان إماما، فقيهاً، ثقة، متحقِّقاً بمذهب مالك، ولد سنة (150هـ)، وقيل (155هـ)، وسمع من مالك الموطأ وغيره، كما روى عن تلامذة الإمام مالك؛ من أمثال: ابن القاسم، وأشهب، وابن وهب، وإليه أَفْضَتِ رئاسة الفقهاء بمصر بعد أشهب، صنَّفَ المختصر الكبير، والأوسط، والصغير، وله أيضاً فضائل عمر بن عبد العزيز، وغير ذلك، وكانت وفاته رحمه الله على إثر محنة جَرَت عليه لم يكن له فيها ذنب عام (214هـ)، وقيل: (213هـ) وهو ابن ستِّين سنة.

وكتابه «المختصر الكبير» ـ وهو أشهر كُتُبه وأعظمها ـ تدوينٌ لمسائل الفقه المروية عن الإمام مالك رحمه الله على وجه الاختصار والتهذيب، عَمَد فيه مصنّفه ـ كما قال عياض ـ إلى اختصار كُتب وأسمعة أشهب، وصار معتمد فقهاء المالكية لاسيَّمَا في بغداد، قال عياض: «وعلى هذين الكتابين ـ أي المختصرين الكبير والصغير ـ مع غيرهما مُعَوَّلُ المالكيين من البغداديين في المُدارسة، وإيّاهما شرح أبو بكر الأبهري وغير واحد من العراقيين وأهل المشرق»، وقال ابن ناجي: «أهل بغداد اعتنوا بمختصر ابن عبد الحكم أكثر من غيره، فهم إذا وجدوا في مسألة قولين لمن ذُكِر قدّموا قول ابن عبد الحكم».

وقد رتَّب ابن عبد الحكم مادة كتابه على الترتيب الفقهي المعتبر عند الفقهاء، وجعل تحت كلِّ كتاب أبواباً فقهية تُفَصِّلُ مَباحثه، ولم يُفصح عن مصادره فيه، إلاّ أننا قدّمنا في كلام القاضي عياض ما يفيد اعتماد ابن عبد الحكم على كتب شيخه أشهب وأسمعته في تحرير مادة مختصره الكبير. كما نجدُ اعتماد فقهاء المذاهب على المختصر الكبير في تقرير مذهب مالك واضحاً وجلياً في مصنّفاتهم، ونجدُه أيضاً مُعتمد  الأئمة المالكية في مصنّفاتهم، يقول ابن عبد البر: «ثلاثة كُتبٍ مختصرة في معناها أُوثرها وأُفضِّلُها: مصنَّف أبي عيسى الترمذي في السنن، والأحكام في القرآن لابن بُكير، ومُختصر ابن عبد الحكم».

وقد لقي «المختصر الكبير» عناية فائقة من لدُن الفقهاء شرحاً واستدراكاً؛ فصنَّف ابن شعبان القرطبي (تـ355هـ) كتاب «مختصر ما ليس في المختصر»، استدرك فيه ما فات ابن عبد الحكم في مختصره، وألّف أبو جعفر الأبهري الصغير (تـ365هـ) شرحاً كبيراً عليه سماه من ترجمه: «تعليقٌ على المختصر الكبير» في مائتي جزء، وشرح الكتاب أيضاً أبو بكر الأبهريّ (تـ375هـ).

وللأسف فكتاب «المختصر الكبير» لم يصلنا كاملا، ووصلت منه قطع متفرقة في الخزائن تتضمن عددا من الأبواب الفقهية، وتلتقي مع بعضها دون أن تُتَمِّمَ إحداهما الأخرى، وقد تصدّى لجمع ما توفر من نسخه والعناية بها الدكتور أحمد بن عبد الكريم نجيب، فنشـره بمركزه بالقاهرة سنة 1432هـ، وصدَّره بتقديم عن المؤلف وكِتَابه، وألحق به ملحقاً ضمنه ما نسبه ابن أبي زيد القيرواني في نوادره إلى أبي محمد ابن عبد الحكم.

كتاب: المختصر الكبير.

تأليف: أبو محمد عبد الله بن عبد الحكم القُرَشي المصري المالكي (تـ214).

تحقيق:أحمد بن عبد الكريم نجيب.

نشـر: مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث، القاهرة، الطبعة الأولى 1432هـ/2011م.

مصادر ترجمة المؤلف: الجرح والتعديل (5/106)، طبقات الفقهاء للشيرازي (ص151)، ترتيب المدارك (3/363-368).

 

إعداد: ذ.نور الدين شوبد.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

المختصر الصغير في الفقه

المختصر الصغير في الفقه

  يعتبر المختصر الصغير من أهم الكتب الفقهية المالكية، من تأليف العلامة الشيخ عبد الله بن عبد ‏الحكم (ت214هـ)، وهو اختصار للمختصر الكبير الذي جرد فيه ابن عبد الحكم أَسْمِعَته عن ‏الإمام مالك وأصحابه، قصره على فقه الموطأ، ولذلك عُنِي به العلماء عناية كبيرة، تمثلت في شرحه، ‏والاستشهاد بمسائله، وزيادة أقوال الأئمة عليه‏.

مسائل لا يعذر فيها بالجهل على مذهب الإمام مالك

مسائل لا يعذر فيها بالجهل على مذهب الإمام مالك

 يعتبر كتاب «مسائل لا يعذر فيها بالجهل على مذهب الإمام مالك» لمؤلفه العالم العلامة الفهّامة محمد بن ‏محمد الأزهري المالكي، السنباوي، الملقب بالأمير الكبير، وهو لقب جده الأدنى أحمد (ت1232ﻫ)، مِنْ أنفس ‏وأشهر الشروح التي أُلّفت على منظومة بهرام بن عبد الله بن عبدالعزيز (ت 805ﻫ)، تلميذ أبي الضياء ‏خليل بن إسحاق (ت776هـ).‏

شرح جامع مختصر ابن عبد الحكم

شرح جامع مختصر ابن عبد الحكم

يمثل كتاب «شرح جامع مختصر ابن عبد الحكم» لأبي بكر الأبهري حلقة ثمينة ضمن حلقات عقد المدرسة المالكية المصرية العراقية، وتتجلى أهميته في جمعه بين إنتاج عالمين جليلين؛ الأول: عبد الله بن عبد الحكم المصري (ت214هـ) مؤلف الجامع، وشارحه: أبي بكر الأبهري البغدادي (ت375هـ)، والتأليف في مجال الجوامع من الخصوصيات التي تميزت به المدرسة المالكية عن باقي المدارس الفقهية المذهبية الأخرى، فكتب الجوامع عادة تأتي في آخر الدواوين الفقهية، وتشتمل مواضيع متنوعة كالأخلاق والورع والعقائد والفرق وغيرها.

كتاب التبصرة لأبي الحسن اللخمي تـ478هـ

كتاب التبصرة لأبي الحسن اللخمي تـ478هـ

اعتنى طلبة الفقه بالمغرب والأندلس بكتاب المدونة، واهتموا بدراسته وحفظه، وكثرت مؤلفاتهم عليه وتنوعت بين شرح واختصار وتعليق، ومن أحسن ما ألف في التعليق على مدونة الإمام مالك كتاب التبصـرة للإمام الفقيه الحافظ أبي الحسن علي بن محمد اللخمي (ت478هـ)،...

لباب اللباب في بيان ما تضمنته أبواب الكتاب

لباب اللباب في بيان ما تضمنته أبواب الكتاب

 كتاب: «لباب اللباب في بيان ما تضمنته أبواب الكتاب من الأركان والشروط والموانع والأسباب»، للإمام القاضي أبي عبد الله محمد بن عبد الله بن راشد البكري القفصي (ت736هـ)، من المختصرات الفقهية التي أنتجتها المدرسة القيروانية خدمة للمذهب المالكي، ويأتي سياق تأليفه لهذا الكتاب ختاما لمسيرته العلمية التي أفناها في مجالس الدرس والتدريس، وتأليف المؤلفات.