نصوص في السيرة النبوية

تعظيم العليّ الأعلى لقدر المصطفى صلى الله عليه وسلم قولا وفعلا
تعظيم العليّ الأعلى لقدر المصطفى صلى الله عليه وسلم قولا وفعلا

قال الفقيه القاضي الإمام أبو الفضل عياض بن موسى اليحصبي رحمه الله في كتابه الماتع: الشفا بتعريف حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم (ص1/45): «لا خَفَاء على من مارس شيئا من العلم، أو خُصَّ بأدنى لمحة من الفهم، بتعظيم الله قدر نبينا صلى الله عليه وسلم، وخصوصه إياه بفضائل ومحاسن ومناقب لا تنضبط لزمام، وتنويهه من عظيم قدره بما تكل عنه الألسنة والأقلام؛ فمنها ما صرح به تعالى في كتابه، ونَبَّهَ به على جليل نصابه، وأثنى به عليه من أخلاقه وآدابه، وحَضَّ العباد على التزامه وتقلُّدِ إيجابه. فكان جل جلاله هو الذي تفضل وأولى، ثم مدح بذلك وأثنى، ثم أثاب عليه الجزاء الأوفى، فله الفضل بدءاً وعودَا، والحمد أولى وأخرى...

ومنها ما أبرزه للعيان من خلقه على أتم وجوه الكمال والجلال، وتخصيصه بالمحاسن الجميلة، والأخلاق الحميدة، والمذاهب الكريمة، والفضائل العديدة، وتأييده بالمعجزات الباهرة، والبراهين الواضحة، والكرامات البينة، التي شاهدها من عاصره، ورآها من أدركه، وعَلِمها عِلْمَ يَقِين من جاء بعده، حتى انتهى علم حقيقة ذلك إلينا، وفاضت أنواره علينا، صلى الله عليه وسلم».

كتاب: الشفا بتعريف حقوق المصطفى، للقاضي أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض بن عمرون اليحصبي السبتي (تـ544هـ)، دار الفيحاء ـ عمان، الطبعة الثانية 1407 هـ.

انتقاء:ذ. نور الدين شوبد



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

من أدبه صلى الله عليه وسلم مع المخالفين

من أدبه صلى الله عليه وسلم مع المخالفين

قال القاضي عياض بن موسى بن عياض اليحصبي (ت 544هـ):

«ولا خفاء بما يُؤْثر من حلمه واحتماله، وأن كل حليم قد عُرِفت منه زلة، وحفظت عنه هفوة، وهو صلى الله عليه وسلم لا يزيد مع كثرة الأذى إلا صبرا، وعلى إسراف الجاهل إلا حلما...

 

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

  اعلم أن أفضـل ما في العـام ليلة مولـده ، حتى من ليلة القـدر التي قال الله فيها: (خير من ألف شهر)[القدر: 3]، والإجـمـاع وقـع على ذلك، وقد نصّ صاحب الـمعيار على أنـها أفضل من ليلـة القدر بنيـف وعشرين وجـهاً.

من أروع الشعر: أنجم السياسة وقصائد أخرى

من أروع الشعر: أنجم السياسة وقصائد أخرى

  لاحظت في كتابي «أدب الفقهاء» أن مدح النبي صلى الله عليه وسلم مما اختص بهم شائخ العلم وأدباء الفقهاء، وأنه بعد شعراء الصحابة الذين عاصروا ظهور الإسلام كحسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة، لم يتعاط أحد من شعراء العربية الكبار في العصر الأموي والعصر العباسي هذا اللون من المدح الذي يعد فنا من فنون الشعر العربي.

مناسبة المولد النبوي

مناسبة المولد النبوي

سُئل الإمام أبو عبد الله بن عبّاد عمّا يقع في مولد النبي صلى الله عليه وسلم من وقود الشمع وغير ذلك لأجل الفرح والسرور بمولده عليه السلام. فأجاب: الذي يظهر أنّه عيد من أعياد المسلمين، وموسم من مواسمهم، وكلّ ما يقتضيه الفرح والسرور بذلك المولد المبارك؛ من إيقاد الشمع، وإمتاع البصر، وتنزّه السمع والنظر، والتزيّن بما حسن من الثياب، وركوب فَارِه الدّواب أمر يباح لا ينكر.

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

ذكر أبو القاسم الفيجيجي أن من نظمه هاذين البيتين في نسب المصطفى صلى الله عليه وسلم، وهما:

علقتُ شفيعاً هال عقلي قرانه* كتابٌ مبينٌ كسب لُبّي غرائبه

فذا معشر نفسي كرام خلاصتي* على الفهم منذ نيل مجد عواقبه