سلسلة لطائف التراث

الرياضة في الإسلام لأبي عبد الله الكانوني الآسفي تـ1357هـ/1938م
الرياضة في الإسلام لأبي عبد الله الكانوني الآسفي تـ1357هـ/1938م

 

 

 

الكتاب:  الرّياضة في الإسلام.     

  المؤلف: أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي(ت1357هـ/1938م).

  قدّم له وضبطه وعلق عليه: ذ. نور الدين شوبد، مراجعة: د. عبد اللطيف الجيلاني، ود. حسن حميتو، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة لطائف التراث (4)، الطبعة الأولى: 1430هـ/2009م، في كتيب صغير يتكون من (162 صفحة ).

   ملخص الكتاب:

   تعتبر الرياضة البدنية مقوِّماً أساسياً من مقوّمات الحفاظ على سلامة وتوازن حياة الإنسان، ورافداً مهما من روافد القدرة على السّعي والضرب في مناكب الكون، ومعيناً على إتمام الواجبات وقضاء الحاجات، ولهذا خصّها الدين الإسلامي بعناية لا تكاد تُشهد في باقي الملل، وأقرّها إقراراً بيّنا جليّاً، وجعلها في حكم ما لا يتم الواجب إلا به، ونظر إليها باعتبارها وسيلةً تُعطى حكم المقصد؛ لأنه ما من شيء من الواجبات الدينية والدنيوية والفردية والجماعية، إلا وتجد القوة البدنية والقدرة العضوية شرطاً شرعياً في وجوده أو كماله، وسبباً طبيعياً في تحقيق غالبه.

  ومن هذا المنطلق رأى الفقيه العلاّمة أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي(تـ1357هـ/1938م) حاجة المسلمين اليوم عموما والمغاربة على وجه الخصوص إلى أسباب حفظ الصحّة وترميم الذات بالرياضات التي تُكسبها القوة، وتدفع عنها الأمراض، حتى يتهيأ لهم الفعل الناجح في الميدان الحيوي، ويتيسر لهم مباشرة مختلف الأعمال الفكرية والبدنية، وإنجازها بيسر واقتدار. وتلك ـ لعَمْري ـ نظرة ثاقبة من هذا العالم الوطني الغيور  لإصلاح مجتمعه، في وقت كان أهل الأغراض يَصِمُون العلماء بوصمَةِ الانغلاق والرجعية والتقوقع.

   وبالنظر في الكتاب نجد تأكيد العلّامة الكانوني رحمه الله على أهمية الرياضة البدنية بتتبع الآثار النبوية وأحداث السيرة العطرة، لبيان جوانب قد تخفى على الكثير من المسلمين وغيرهم من عناية النبي الكريم صلى الله عليه وسلم بالجانب الصحي والبدني، مشيراً أيضا إلى اقتداء الخلفاء رضوان الله عليهم بالجَناب الشريف في الحضّ على تعلّم أنواع الرياضات البدنية وتعليمها للأولاد، بل أكّد الفقيه الكانوني رحمه الله على أن ذلك من واجب الأبناء على الآباء.

   وقد أفاض ـ رحمه الله ـ في بيان أنواع الرياضات المرغّب في ممارستها، وما يُرجى من ورائها من فوائد وأسرار صحّية وطبية واجتماعية، كما دقّق  النظر في علاقة الرياضة بالنسك الإسلامي، مبرزاً أن الشعائر التعبدية بالإضافة إلى كونها أفضل وأقدس العبادات الروحية؛ فإنّها انطوت ضمنيا على الرياضات البدنية.

 

  تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

  فهرس موضوعات الكتاب

  ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

رسالةُ اعتبارِ النَّاسكِ في ذكرِ الآثارِ الكريمةِ والمناسكِ

رسالةُ اعتبارِ النَّاسكِ في ذكرِ الآثارِ الكريمةِ والمناسكِ

  من الرسائل الأدبية الموضوعة في مناسك الحج رسالة «اعتبار الناسك في ذكر الآثار الكريمة والمناسك» للعلامة الرحال الأندلسي أبي الحسين ابن جبير(ت614هـ)، التي تتميز بأسلوبها الرائق، وتعبيرها البليغ، نظير ما نجده في المقامات الأدبية، وليس ذلك بمستبعد من إمام مثل ابن جبير رحمه الله، فقد كان من كُتّاب ديوان الخلافة الموحدية، وبلغ شأوا كبيرا في نظم الشعر وكتابة النثر.

رسالة في السبعة الذين يُظلّهم الله يوم القيامة يوم لا ظلّ إلا ظِلُّه

رسالة في السبعة الذين يُظلّهم الله يوم القيامة يوم لا ظلّ إلا ظِلُّه

يتناول هذا الكتاب حديث السبعة الذين يظلهم الله يوم لا ظل إلا ظله، وهو من الأحاديث النبوية التي اهتم العلماء بشرحها، وإيضاح معانيها، وتتبع طرقها وأسانيدها، رواه الإمام مالك في الموطأ، والبخاري ومسلم في صحيحهما، من حديث أبي سعيد الخدري وأبي هريرة، عن النبي  صلى الله عليه وسلم قال: «سَبْعة يُظِلُّهم الله عزَّ وجل، في ظِلّه يوم لا ظل إلا ظله: إمامٌ عادل، وشابٌّ نَشَأ في عِبادة الله، ورجلٌ قلبه مُعَلّق بالمسجد إذا خرج منه حتى يعودَ إليه، ورَجُلان تحابَّا في الله اجتمعا على ذلك وافترقا عليه، ورجل ذَكر الله خالياً ففاضت عَيْناه، ورجلٌ دعته امرأةٌ ذَات منصبٍ وجَمَالٍ، فقال: إني أخاف الله، ورجلٌ تصدّق بصدقة فَأَخْفاها حتى لا تعلم شِمـاله ما تُنْفِق يمينه».

تقييدٌ في ختم الموطّأ

تقييدٌ في ختم الموطّأ

وضع هذا التقييد العلامة البطاوري بمناسبة انتهائه من إقراء كتاب الموطأ، وضمّنه شرح آخر حديث من أحاديث الموطأ وبيّن مناسبة الختم به، ثم أفاض في التعريف بالموطأ وكيفية تأليفه وسبب ذلك، وما ورد في التنويه بفضله والثناء عليه، ثم انتقل بعد ذلك لبيان فضل علم الحديث النبوي وشرف من اشتغل به، وفصّل رحمه الله القول في آداب طالب علم الحديث التي يتوجب عليه التحلي بها، وأورد في ختام تقييده مجموعة من الأدعية والأذكار التي يحسن ختم المجالس بها؛ تكفيرا لما يقع فيها من الخطأ والزلل.

مُرشِدَة الصبيان ومُبصِّرة لمن أرادها من الإخوان

مُرشِدَة الصبيان ومُبصِّرة لمن أرادها من الإخوان

من باب القيام بالواجب نحو الناشئة ظهرت في تاريخ التأليف عند الفقهاء المالكية ظاهرة محمودة، وهي كثرة تآليفهم التي تروم إرشاد الصبيان وتوجيههم إلى ضروريات الدين وما لا يسع المسلم جهله من مسائل التوحيد والعبادة والسلوك، ومن هذه التآليف الرسالة التي بين أيدينا؛ ألفها العلامة الفقيه المقرئ النحوي أبو سرحان مسعود بن محمد بن علي جموع السجلماسي الفاسي ـ دفين سلا ـ سنة1119هـ.