سلسلة نوادر التراث

مُنْتَخَب الأحكام
مُنْتَخَب الأحكام

 

الكتاب: مُنْتَخَب الأحكام.
المؤلف: أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن إبراهيم الإلبيري الأندلسي المعروف بابن أبي زمنين(ت399هـ).
دراسة وتحقيق: د. محمد حماد، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث(5)، الطبعة الأولى: 1430هـ/2009م، في مجلدين كبيرين يتكونان من (1227صفحة).
ملخص الكتاب:
تعد كتب النوازل من الذخائر النفيسة التي لا يستغني الفقيه عن الإفادة منها في تبين معالم منهج الفقهاء في استنباط الأحكام وكيفية تنزيلها على وقائع الناس المختلفة، ويمكن الإفادة منها أيضاً في الوقوف على الأدوات التي ينبغي أن يتوفر عليها الفقيه النوازلي من معرفة واسعة بالنصوص الشرعية واستيعاب للقواعد والضوابط الفقهية والأصولية، واستلهام لمقاصد الشريعة وغاياتها، ولهذا يمكن اعتبار هذا اللون من التأليف التطبيقالعملي للفقه الإسلامي، والمجال الخصب للاجتهاد والفقه الواقعي الذي نحن اليوم في أمس الحاجة إلى إحيائه.
ويعد كتاب منتخب الأحكام لابن أبي زَمَنِين(ت399هـ) ـ الذي بين أيدينا ـ من أشهر المصنفات التي تناولت نوازل الأقضية والأحكام، قسمه مؤلفه إلى عشرة أجزاء تضمنت مسائل الدعوى والقضاء والشفعة والحيازة والنكاح والطلاق والبيوع والعيوب والإجارة ومسائل أخرى متنوعة، اجتهد في استخراجها من أمهات كتب الفقهاء المالكية، وانتخابها من مختلف المظان؛ ليجد فيها القاضي بغيته فيستغني بمطالعتها عن البحث في بطون الكتب أو الرجوع إلى المشاوَرين.
وبالرجوع إلى تاريخ التأليف في فقه النوازل نجد كتاب منتخب الأحكام من الكتب الرائدة عند المالكية في موضوعه، فهو من أوائل المصنفات في نوازل الأحكام، وهو من الكتب السائرة المعتمدة، فكل من جاء بعد ابن أبي زمنين عيال عليه في هذا الكتاب، وليس غريباً أن يكون هذا الكتاب بهذه المنزلة، فمؤلفه ابن أبي زمنين هو فقيه قرطبة في زمانه بلا منازع، وشيخها ومفتيها ومحدثها بلا مدافع، كان عارفاً بمذهب مالك، بصيراً به، حافظاً للمسائل، فقيهاً مقدماً، مع النسك والورع رحمه الله رحمة واسعة ونفع بعلومه.
وقد ظل هذا الكتاب النفيس حبيس رفوف المخطوطات لم ينشر منه سوى قسم يسير من أوله ـ يمثل نحو خمسه ـ حتى قيَّض الله له مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء لينشر نصه الكامل لأول مرة بتحقيق الأستاذ الدكتور محمد حماد الذي اعتمد في ضبط نصوصه على ثمان نسخ خطية، ونال به شهادة دكتوراه الدولة في العلوم الإسلامية، والله الموفق.
تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء 
فهرس موضوعات الكتاب

الكتاب: مُنْتَخَب الأحكام.

 المؤلف: أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن إبراهيم الإلبيري الأندلسي المعروف بابن أبي زمنين(ت399هـ).

 دراسة وتحقيق: د. محمد حماد، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث(5)، الطبعة الأولى: 1430هـ/2009م، في مجلدين كبيرين يتكونان من (1227صفحة).

ملخص الكتاب:

  تعد كتب النوازل من الذخائر النفيسة التي لا يستغني الفقيه عن الإفادة منها في تبين معالم منهج الفقهاء في استنباط الأحكام وكيفية تنزيلها على وقائع الناس المختلفة، ويمكن الإفادة منها أيضاً في الوقوف على الأدوات التي ينبغي أن يتوفر عليها الفقيه النوازلي من معرفة واسعة بالنصوص الشرعية واستيعاب للقواعد والضوابط الفقهية والأصولية، واستلهام لمقاصد الشريعة وغاياتها، ولهذا يمكن اعتبار هذا اللون من التأليف التطبيقالعملي للفقه الإسلامي، والمجال الخصب للاجتهاد والفقه الواقعي الذي نحن اليوم في أمس الحاجة إلى إحيائه.
  ويعد كتاب منتخب الأحكام لابن أبي زَمَنِين(ت399هـ) ـ الذي بين أيدينا ـ من أشهر المصنفات التي تناولت نوازل الأقضية والأحكام، قسمه مؤلفه إلى عشرة أجزاء تضمنت مسائل الدعوى والقضاء والشفعة والحيازة والنكاح والطلاق والبيوع والعيوب والإجارة ومسائل أخرى متنوعة، اجتهد في استخراجها من أمهات كتب الفقهاء المالكية، وانتخابها من مختلف المظان؛ ليجد فيها القاضي بغيته فيستغني بمطالعتها عن البحث في بطون الكتب أو الرجوع إلى المشاوَرين.
  وبالرجوع إلى تاريخ التأليف في فقه النوازل نجد كتاب منتخب الأحكام من الكتب الرائدة عند المالكية في موضوعه، فهو من أوائل المصنفات في نوازل الأحكام، وهو من الكتب السائرة المعتمدة، فكل من جاء بعد ابن أبي زمنين عيال عليه في هذا الكتاب، وليس غريباً أن يكون هذا الكتاب بهذه المنزلة، فمؤلفه ابن أبي زمنين هو فقيه قرطبة في زمانه بلا منازع، وشيخها ومفتيها ومحدثها بلا مدافع، كان عارفاً بمذهب مالك، بصيراً به، حافظاً للمسائل، فقيهاً مقدماً، مع النسك والورع رحمه الله رحمة واسعة ونفع بعلومه.
  وقد ظل هذا الكتاب النفيس حبيس رفوف المخطوطات لم ينشر منه سوى قسم يسير من أوله ـ يمثل نحو خمسه ـ حتى قيَّض الله له مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء لينشر نصه الكامل لأول مرة بتحقيق الأستاذ الدكتور محمد حماد الذي اعتمد في ضبط نصوصه على ثمان نسخ خطية، ونال به شهادة دكتوراه الدولة في العلوم الإسلامية، والله الموفق.

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء 

فهرس موضوعات الكتاب

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

مَن صَبَرَ ظَفِر

مَن صَبَرَ ظَفِر

  يتميّز هذا الكتاب عن كُتب السيرة النبوية المبكرة؛ بكونه تناول في مجمله أحداث العهد المكي، وسَرَدَ فيه تفاصيل الوقائع المرتبطة بمولده صلى الله عليه وسلم، ونشأته ومبعثه وهجرته؛ لا سيما المواقف التي ضحّى فيها رسولنا الكريم بالغالي والنّفيس في سبيل نشر رسالة رب العالمين.

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

رِفْد القَارِي بمُقدمة افتِتَاح صحيحِ الإمامِ البخاري

  من أبرز علماء المغرب المتأخرين الذين اعتنوا بصحيح البخاري وبالشفا، عناية خاصة، وعقدوا المجالس لإقرائهما وشرحهما؛ الشيخ العلامة الشهير سيدي فتح الله بن أبي بكر البناني الرباطي (ت1353ﻫ)، فقد وضع عليهماؒ، رسالتين مهمتين...

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

  يتضمن هذا الكتاب شذرات نفيسة من التاريخ والأدب والبلاغة والخطب والأشعار والأمثال والنوادر والحكم والمواعظ، استهله المؤلف بنبذة وافية شاملة مختصرة، عن سيرة سيد الخلق ومحبوب الحق صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم أعقبها بسير الخلفاء الراشدين وما وقع من حوادث في خلافتهم.

شرح البُرْدة

شرح البُرْدة

  سَرَدَ المصنف في شرحه القيم هذا جملة من الأحداث والوقائع المرتبطة بالسيرة النبوية، مع التعريف بصفات ‏النبي صلى الله عليه وسلم وأحواله، والتفصيل في أحداث تاريخية وقعت قبل وأثناء الولادة النبوية، فهو يكتسي ‏بحمد الله أهمية كبرى بما اشتمل عليه من مباحث لغوية وأدبية وبلاغية، مع حسن ترتيبه، وجزالة أسلوبه؛ مما ‏جعل منه شرحا متميزا عن بقية الشروح الأخرى.

البدرُ السَّافرُ عن أُنسِ المسافِر

البدرُ السَّافرُ عن أُنسِ المسافِر

‏  يُعدّ كتاب «البدر السَّافر عن أُنسِ المسافِر» من الأعلاق النادرة والدواوين ‏النفيسة في فنّ التراجم، حفل بمعلومات قَيِّمَة عن تاريخ أمتنا الفكري ‏والاجتماعي والإداري والحضاري، ومؤلفه الإمام الفقيه المؤرخ الأديب كمال ‏الدين أبو الفضل جعفر بن ثعلب بن جعفر الأُدْفُوِي(ت748هـ)، صاحب ‏التصانيف المفيدة النافعة.