سلسلة دراسات وأبحاث

حقُّ الزَّوجة في الكدّ والسعاية: دراسة في التراث الفقهي المالكي
حقُّ الزَّوجة في الكدّ والسعاية: دراسة في التراث الفقهي المالكي

 

الكتاب: حقُّ الزَّوجة في الكدّ والسعاية: دراسة في التراث الفقهي المالكي.
المؤلف: ذ. الميلود كعواس.
منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة دراسات وأبحاث (2)، الطبعة الأولى: 1430هـ/2009م، في كُتَيب صغير يتكون من (142 صفحة). 
ملخص الكتاب:
تزخر المكتبة الإسلامية بحمد الله بالمؤلفات في الأحوال الشخصية عموما وأحوال الأسرة خصوصا على اختلاف موضوعاتها، فمنها ما تناول أحكام الزواج وما يتعلق به، ومنها ما اختص بذكر أحكام الطلاق وأنواعه ومختلف جزئياته، مع إجراء مقارنات بين أحكام الشريعة والقوانين الوضعية، ومنها ما أفرد في النفقة وأحكامها وعلى من تجب ولمن تجب، إلى غير ذلك. غير أن ثمّة موضوعا آخر قلّ من أفرده بالتأليف وهو موضوع حق الزوجة في الكد والسعاية.
وهذا الحق يضمن للزوجة إذا انتهت العلاقة الزوجية بينها وبين زوجها، إما بالطلاق أو الوفاة، بأن يتم تحديد وحساب مجموع الثروة التي تم تكوينها خلال فترة الحياة الزوجية، فتحصل على جزء منها مقابل ما بذلته من مجهودات مادية ومعنوية إلى جانب زوجها وبالرغم من أن الفقهاء لم يقصروا هذا الحق على الزوجة المطلقة أو المتوفى عنها زوجها فقط، بل أجازوها في حق كل فرد من أفراد العائلة، إذ جعلوا ما ينتجه مال الزوج شياعا بين أفراد العائلة، يقسم بينهم حسب كد كل واحد واجتهاده، بالرغم من ذلك فإن سعاية الزوجة تبقى أكثر قضاياها إثارة للنقاش والجدل، إن قديما أو حديثا.
والفكرة تجد أساسها في مبادئ الشريعة وقواعدها، كما تجد أساسها في تراثنا الفقهي المغربي، وفي العديد من النوازل والفتاوى القضائية التي قررت إمكانية الحكم بما اصطلح على تسميته بحق" الكد والسعاية"، أو " حق الشقا"، أو" حق الجرية أو الجراية"، أو" حريق اليد"، أو"تمازولت" للزوجة عند الطلاق، أو الوفاة.
ولا يكاد الباحث في كتب الفقهاء والنوازليين يظفر بمطلوبه في مسألة السعاية ، ويحصل على مرغوبه، إلا في كتب النوازليين المغاربة؛ وخاصة كتب الغماريين والسوسيين، الذين سجلت لنا كتبهم احتفاءهم الكبير، واهتمامهم البالغ بمسألة السعاية، حتى عقدوا لها فصولا خاصة استوت على مساحة واسعة من مؤلفاتهم؛ وغالبا ما تحيل المطالبين بقسمة أموال الزوجية على فتوى ابن عرضون التي اعتبرت إنصافا للمرأة، وانتصارا لها، ولا ننسى أن هناك من الباحثين من خص هذا الموضوع بدراسة مستقلة.
ومما ينبغي التنويه به أن هذا الموضوع قد حظي بدراسات معاصرة من قبل أساتذة وباحثين أجلاء، إلا أن الدراسة التي بين أيدينا للأستاذ الميلود كعواش لها ما يميزها فقد لم فيها شعث ما تفرق في أبحاث غيره، مع اجتهاده استنطاق النصوص، وفتاوى النوازل التي حوتها المظان الفقهية القديمة، بغية بلورة تصور واضح حول مسألة الكد والسعاية، ينطلق من بيان أسسها، ويثني بضبطها وتقعيدها، لينتهي بمناقشة مضامينها، وبيان ماهيتها، وإبراز أصولها، ومناقشة مضامينها، وفق أصول المذهب المالكي وقواعده، ثم مقارنة ذلك كله بما نص عليه المشرع المغربي في مدونة الأسرة.

الكتاب: حقُّ الزَّوجة في الكدّ والسعاية: دراسة في التراث الفقهي المالكي.

المؤلف: ذ. الميلود كعواس.

منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة دراسات وأبحاث (2)، الطبعة الأولى: 1430هـ/2009م، في كُتَيب صغير يتكون من (142 صفحة). 
ملخص الكتاب:

تزخر المكتبة الإسلامية بحمد الله بالمؤلفات في الأحوال الشخصية عموما وأحوال الأسرة خصوصا على اختلاف موضوعاتها، فمنها ما تناول أحكام الزواج وما يتعلق به، ومنها ما اختص بذكر أحكام الطلاق وأنواعه ومختلف جزئياته، مع إجراء مقارنات بين أحكام الشريعة والقوانين الوضعية، ومنها ما أفرد في النفقة وأحكامها وعلى من تجب ولمن تجب، إلى غير ذلك.

غير أن ثمّة موضوعا آخر قلّ من أفرده بالتأليف وهو موضوع حق الزوجة في الكد والسعاية، وهذا الحق يضمن للزوجة إذا انتهت العلاقة الزوجية بينها وبين زوجها، إما بالطلاق أو الوفاة، بأن يتم تحديد وحساب مجموع الثروة التي تم تكوينها خلال فترة الحياة الزوجية، فتحصل على جزء منها مقابل ما بذلته من مجهودات مادية ومعنوية إلى جانب زوجها وبالرغم من أن الفقهاء لم يقصروا هذا الحق على الزوجة المطلقة أو المتوفى عنها زوجها فقط، بل أجازوها في حق كل فرد من أفراد العائلة، إذ جعلوا ما ينتجه مال الزوج شياعا بين أفراد العائلة، يقسم بينهم حسب كد كل واحد واجتهاده، بالرغم من ذلك فإن سعاية الزوجة تبقى أكثر قضاياها إثارة للنقاش والجدل، إن قديما أو حديثا.

والفكرة تجد أساسها في مبادئ الشريعة وقواعدها، كما تجد أساسها في تراثنا الفقهي المغربي، وفي العديد من النوازل والفتاوى القضائية التي قررت إمكانية الحكم بما اصطلح على تسميته بحق" الكد والسعاية"، أو " حق الشقا"، أو" حق الجرية أو الجراية"، أو" حريق اليد"، أو"تمازولت" للزوجة عند الطلاق، أو الوفاة.

ولا يكاد الباحث في كتب الفقهاء والنوازليين يظفر بمطلوبه في مسألة السعاية ، ويحصل على مرغوبه، إلا في كتب النوازليين المغاربة؛ وخاصة كتب الغماريين والسوسيين، الذين سجلت لنا كتبهم احتفاءهم الكبير، واهتمامهم البالغ بمسألة السعاية، حتى عقدوا لها فصولا خاصة استوت على مساحة واسعة من مؤلفاتهم؛ وغالبا ما تحيل المطالبين بقسمة أموال الزوجية على فتوى ابن عرضون التي اعتبرت إنصافا للمرأة، وانتصارا لها، ولا ننسى أن هناك من الباحثين من خص هذا الموضوع بدراسة مستقلة.

ومما ينبغي التنويه به أن هذا الموضوع قد حظي بدراسات معاصرة من قبل أساتذة وباحثين أجلاء، إلا أن الدراسة التي بين أيدينا للأستاذ الميلود كعواس لها ما يميزها فقد لم فيها شعث ما تفرق في أبحاث غيره، مع اجتهاده استنطاق النصوص، وفتاوى النوازل التي حوتها المظان الفقهية القديمة، بغية بلورة تصور واضح حول مسألة الكد والسعاية، ينطلق من بيان أسسها، ويثني بضبطها وتقعيدها، لينتهي بمناقشة مضامينها، وبيان ماهيتها، وإبراز أصولها، ومناقشة مضامينها، وفق أصول المذهب المالكي وقواعده، ثم مقارنة ذلك كله بما نص عليه المشرع المغربي في مدونة الأسرة.

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

فهرس موضوعات الكتاب

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 



 
2014-09-24 12:06محمد معتمد

السلام عليكم انا طالب بكلية الاداب والعلوم الانسانية بعين الشق بالدار البيضاء اطلب من سيادتكم ان تزودونا بنسخة من هذا الكتاب لحاجتي له وهو في صلب موضوع البحث الدي اشتغل عليه وشكرا

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

مناسكُ الحجّ والعُمرة

مناسكُ الحجّ والعُمرة

  هو منسك جليل وجيز ألّفه الفقيه المحقق شيخ الجماعة سيدي محمد الجواد الصقلي الحسيني (ت1392هـ)، عميد كلية الشريعة، ورئيس المجلس العلمي بفاس، قاصداً فيه تقريب أحكام الحج والعمرة لعموم حجاج بيت الله الحرام وفق مذهب الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه ورحمه.

مَنظومات السيرة النبوية في الغرب الإسلامي‏

مَنظومات السيرة النبوية في الغرب الإسلامي‏

  يأتي نشر هذا العمل المبارك، من لدن مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث ‏بالرابطة المحمدية للعلماء؛ خدمةً لسيرة الحبيب المصطفى ﷺ، وإيمانا بأن مثل ‏هذه الأعمال تفتح أمام الباحثين آفاق البحث الجادّ، وتُذلل لهم الصعاب، وتُقرب ‏لهم البعيد، كما أن هذا العمل سيُدخل إن شاء الله الحبور على المهتمين بالسيرة ‏النبوية؛ بما يحتويه من كنوز ثمينة بين دفتيه، كانت تنتظر من يخرجها إلى حيز ‏الوجود‏.

التطبيقُ المقاصدي في فقه الأموال من خلال كتاب المعيار الجديد للوزاني

التطبيقُ المقاصدي في فقه الأموال من خلال كتاب المعيار الجديد للوزاني

  تروم هذه الدراسة التي أنجزها الدكتور محمد الحفظاوي إبراز وتجلية التطبيق المقاصدي في فقه الأموال من خلال كتاب المعيار الجديد الجامع المعرب عن فتاوى المتأخرين من علماء المغرب، للعلامة الشيخ المهدي الوزاني(ت1314ﻫ)، وهي دراسة تطبيقية عملية، تخصّ بالبحث ضرورياً من الضروريات التي جاءت الشّريعة لحفظها، وهو المال.

مباحث في تُراثِ الغرب الإسلامي

مباحث في تُراثِ الغرب الإسلامي

 جمع هذا الكتاب بين دفتيه أبحاثاً نفيسة، كانت الحاجة ماسّة إلى لمّ شتاتها في سفر واحد، ليتيسّر انتفاع الباحثين بها، واتّسم الكتاب برصانة لغته، وسلاسة أسلوبه، مع ما تضمنته أبحاثه من تنبيهات وفوائد، ونكت وفرائد.

تاريخ المكتبات الإسلامية ومن ألَّف في الكُتب

تاريخ المكتبات الإسلامية ومن ألَّف في الكُتب

أماط العلامة المغربي الشيخ محمد عبد الحي الكتاني (ت1962م) رحمه الله، من خلال هذا الكتاب اللِّثام عن جوانب خفية من تاريخ الكتب والمكتبات عند المسلمين، فشكّل صدوره إضافة نوعية في بابه.