سلسلة مشاهير علماء الغرب الإسلامي

أبو الحسن الصُّغَيّر: رائد المدرسة المالكية بالمغرب الأقصى تـ719هـ
أبو الحسن الصُّغَيّر: رائد المدرسة المالكية بالمغرب الأقصى تـ719هـ

 

الكتاب: أبو الحسن الصُّغَيّر: رائد المدرسة المالكية بالمغرب الأقصى تـ719هـ.
المؤلف: د. لمين النَّاجي.
منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة مشاهير علماء الغرب الإسلامي(4)، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م، في كتيب صغير يتكون من (244 صفحة).

الكتاب: أبو الحسن الصُّغَيّر: رائد المدرسة المالكية بالمغرب الأقصى تـ719هـ.

المؤلف: د. لمين النَّاجي.

منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة مشاهير علماء الغرب الإسلامي(4)، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م، في كتيب صغير يتكون من (244 صفحة).

ملخص الكتاب:

يتناول هذا الكتاب سيرة أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الحق الزرويلي، المعروف بالصُغَيِّر (ت 719هـ). وهو من علماء المغرب الألمعيين الذين أفادوا الناس بعلمهم النافع.

وُلد بمدينة فاس، وانصرف إلى الدراسة وحصّل طرفا صالحا من العلم، ثم تفرّغ للتدريس فكان الطلبة يتقاطرون على مجلسه بكثرة ملفتة. ثم تصدّر لوظيفة الفتوى فكان كان أحد الأقطاب الذين تدور عليهم الفتوى أيام حياته، ترد عليه السؤالات من جميع بلاد المغرب. ومن الأدلة على صدق هذا الكلام فتاواه وأجوبته التي جمعها العلامة إبراهيم بن هلال السجلماسي (ت903هـ) في الكتاب الذي سمّاه: (الدر النثّير على أجوبة أبي الحسن الصغير). وفضلا عن كفاءته العلمية عرف المترجم بنزاهته الأخلاقية فلما تولى قضاء مدينة فاس أجرى العدل على الكبير والصغير. كما استعمل في السفارة إلى الأندلس.

يُعتبر أبو الحسن الصغيِّر أحد أعمدة المدرسة المغربية في المذهب المالكي الذي اتخذته الدولة المغربية منهجا فقهيا وتشريعيا لها منذ فجر تاريخها الإسلامي الزاهر. ولذلك حرصنا في مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء على إدراج هذا الكتاب في التعريف بهذا العالم الفذ.

وقد تولى كتابة سيرة أبي الحسن الصُّغير الدكتور الناجي لمين الأستاذ بمؤسسة دار الحديث الحسنية بالرباط، فأجاد وأفاد في التعريف به واجتهد في استقصاء أخباره، وإبراز إسهاماته في تنشيط الحياة العلمية بمدينة فاس وإحياء النهضة الفقهية المالكية بالمغرب في عصر بني مرين.

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

فهرس موضوعات الكتاب

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

أبو العباس أحمد بن عبد العزيز الهلالي العالم الزاهد تـ1175هـ/1761م

أبو العباس أحمد بن عبد العزيز الهلالي العالم الزاهد تـ1175هـ/1761م

  لا يخفى مكانة حاضرة سجلماسة بين الحواضر المغربية؛ لا سيما في عهد الدولة العلوية الشريفة، حيث أضحت دار العلم، وموئل العلماء والصلحاء، ومن علماء المغرب المشاهير الذين أنجبتهم سجلماسة المعطاء: العالم النحرير أبو العباس أحمد بن عبد العزيز السجلماسي الهلالي(ت1175هـ)، والذي كانت ولادته رحمه الله بمدينة تافيلالت، وبها نشأ في أسرة عريقة مشتهرة بالعلم والصلاح.

عبد الله كنّون(ت1409هـ) العالم المصلح

عبد الله كنّون(ت1409هـ) العالم المصلح

يحرر الكتاب ترجمة للأستاذ العلامة عبد الله كنون رحمه الله، أحد أشهر علماء المغرب المعاصرين، وأبرز رواد النهضة العلمية به؛ لما عُرف عنه من المبادرة إلى الدعوة والتوجيه، والسعي في الإصلاح والتنوير، من خلال جولة تحيط بعصره وحياته العلمية والعملية.

الإمام الحبر المازري(ت536هـ) مجتهد المذهب المالكي

الإمام الحبر المازري(ت536هـ) مجتهد المذهب المالكي
يترجم الكتاب لعلم بارز من أعلام بلاد إفريقية، ألا وهو الإمام المجتهد أبو عبد الله محمد بن علي بن عمر التميمي المازري(ت536هـ)، وهو بحقّ حبر إفريقية وخاتمة المحققين، تصدّى مؤلف الكتاب للتعريف به من خلال ثلاثة فصول في غاية السبك والضبط.

يترجم الكتاب لعلم بارز من أعلام بلاد إفريقية، ألا وهو الإمام المجتهد أبو عبد الله محمد بن علي بن عمر التميمي المازري(ت536هـ)، وهو بحقّ حبر إفريقية وخاتمة المحققين، تصدّى مؤلف الكتاب للتعريف به من خلال ثلاثة فصول في غاية السبك والضبط.

الإمام القرطبي المفسّر سيرته من تآليفه تـ671هـ

الإمام القرطبي المفسّر سيرته من تآليفه تـ671هـ

حوى الكتاب سيرة الإمام أبي عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرْح الأنصاري الخزرجي القرطبي، وهي سيرة جلّ مادتها مستخلصة من تآليفه، تفضل بجمعها وتنسيقها الدكتور محمد بنشريفة، ويعتبر الإمام القرطبي أشهر العلماء المفسرين لكتاب الله العزيز.

الإمام ابن غازي المكناسي(ت919هـ): عالم القرويين وشيخ الجماعة بفاس

الإمام ابن غازي المكناسي(ت919هـ): عالم القرويين وشيخ الجماعة بفاس

يعرف الكتاب بسيرة الإمام ابن غازي المكناسي(ت919هـ)، من خلال ثلاثة فصول، تناول المؤلف في أولها عصر ابن غازي من الناحية السياسية والاجتماعية والثقافية، وفي الثاني: حياة ابن غازي، منذُ ولادته إلى حين وفاته، مُرورا بمراحل طلبه للعلم، وأخذه عن كبار شيوخ عصره، وانتقاله إلى مدينة فاس للإقامة بها، والتدريس بجامع القرويين، كما تحدّث فيه عن أستاذيته وتلاميذه، وأوضح جهوده في الفكر والإصلاح، والتربية والتعليم، وخصص الثالث لآثاره في علوم القرآن والحديث والفقه واللغة والرياضيات وغيرها.