أعلام القرن التاسع الهجري

الحافظ أبو عبد الله القَوْري (تـ872هـ)


الإمام العالم، المفتي، الحُجّة، آخر حفاظ المدونة بفاس، محمد بن قاسم بن محمد بن أحمد اللَّخمي نسباً، المكناسي داراً ومسكناً ومولداً، الأندلسي سلفاً، القَوْري شهرةً ولقباً، الفاسي وفاةً، واشتهر بالقَوْري، وهي بفتح القاف وسكون الواو ثم راء، نسبة لبلدة قريبة من إشبيلية.

ولد بمكناسة الزيتون سنة أربع وثمانمائة، ونشأ بها وأخذ عن أبرز شيوخها من أمثال أبي موسى عمران بن موسى الجاناتي، واعتمد عليه في قراءة المدونة، وأبي الحسن بن يوسف التلاجدوتي، وعنه أخذ العربية والحساب والعروض والفرائض، كما أخذ القراءات السبع عن الشيخ أبي عبد الله محمد بن يحيى بن جابر الغساني، وأخذ الحديث والتاريخ والسِّيَر وبعض الطبّ عن الشيخ أبي عبد الله بن عبد العزيز المعروف بالحاج ابن عزوز، وغير هؤلاء. ثم انتقل إلى فاس، وبها أخذ عن العالم أبي القاسم التازغدري، والشيخ الحافظ أبي محمد عبد الله العبدوسي، والفقيه الصالح أبي محمد عبد الله بن حمد، وأدرك غير هؤلاء ولكن اعتماده على من ذكرنا.

ولي ـ رحمه الله ـ التدريس والفتيا بمكناس ثم بفاس، وانتفع به الطلبة، فأخذ عنه العلامة أحمد زروق، والإمام ابن غازي المكناسي، والشيخ أبي الحسن الزقاق، وغيرهم من الأعلام. وكان رحمه الله آية في التّبحر في العلم والتصرّف فيه واستحضار نوازل الفقه وقضايا التاريخ، ومجالسه كثيرة الفوائد، قال تلميذه ابن غازي المكناسي: «لازمت مجلسه في المدونة أعواما، وكان ينقل عليها كلام المتقدمين والمتأخرين من الفقهاء والموثقين، ويطرّز ذلك بحكاياتهم وذكر موالدهم ووفياتهم، والتنقير عن أنبائهم وضبط أسمائهم، ويشبع الكلام في الأحاديث التي ينزعون بها في انتصارهم لآرائهم، فكان مجلسه نزهة للسامعين، تبارك الله أحسن الخالقين».

وكانت للعلامة القَوْري مكانة خاصة عند تلاميذه ومعاصريه ومن تناقلوا أخباره، فحلاّه تلميذه الأنجب ابن غازي المكناسي بأجمل الأوصاف كما تقدّم، وقال عنه أبو العباس الونشريسي: «الفقيه البركة، المعظم المفيد، الصدر الأوحد، العالم العلامة، الجامع الشامل، المشار إليه في سماء تحقيق العلوم العقلية والنقلية بالأنامل، الرفيع القدر والشان، الذي لم يختلف في فضله وسعة علمه اثنان، تاج الأئمة الحفاظ، ومن تكلّ عن ذكر أوصافه عن الإتيان بأوصافه العلمية النورية الفِقَر والألفاظ...» في ثناء طويل، وقال الحافظ السخاوي: «كان متقدّماً في حفظ المتون».

وكان من آثار انشغاله بالتدريس والفتيا أن قَلَّت عنايته بالتأليف والتصنيف، فمما يُذكر له: شرحه على مختصر خليل؛ قال السخاوي: «علّق شيئا على المختصر ولم ينتشر»، وذكر أبو الحسن المَنُوفي أن شرحه هذا في ثمان مجلدات. هذا ما وقفت عليه مما نسب إليه من مؤلفات، ولا يستغرب ذلك فكثير من فطاحل العلماء اشتهرت أسماؤهم وذاع صيتهم، ولا يُذكر لهم في باب التأليف شيء، لكثرة مجالسهم وانشغالهم عن التأليف بالتربية والتعليم وأمور العامة، نفعهم الله بأعمالهم الصالحة.

توفي ـرحمه الله تعالى ـ بمدينة فاس سنة اثنين وسبعين وثمانمائة، ودفن بباب الحمراء.

مصادر ترجمته:
التعلل برسوم الإسناد بعد انتقال أهل المنزل و النّاد لابن غازي (70)، الضوء اللامع للسخاوي (8/280)، جذوة الاقتباس لابن القاضي(319)، نيل الابتهاج لأحمد بابا التنبكتي(548)، شجرة النور الزكية لمحمد مخلوف (261).



اقرأ أيضا

عبد الرحمن بن علي الرُّقعي الفاسي تـ859هـ

عبد الرحمن بن علي الرُّقعي الفاسي تـ859هـ

 هو العلامة: أبو زيد عبد الرحمن بن علي، الرقعي داراً، السنوسي نسباً، الفاسي موطناً ومدفناً، ولد برُقْعة، قرية وبلدة من بلاد لمطة، تابعة لمدينة فاس العتيقة، وقد نزل بها سلفه.

محمد بن عبد العزيز التازغدري الفاسي المالكي

محمد بن عبد العزيز التازغدري الفاسي المالكي

هو الإمام الشيخ: محمد بن عبد العزيز أبو عبد الله وأبو القاسم  التَّازْغَدْري  ـ كما في سلوة الأنفاس ـ ولم يذكر الكنيتين معا غيره، وجاء في درة الحجال: التازغدي، وهو خطأ مطبعي ـ الفاسي المالكي...

أبو علي الشوشاوي تـ899هـ

أبو علي الشوشاوي تـ899هـ

هو الشيخ الإمام الزاهد الأصولي الفقيه المقرئ النظار المتفنِّن أبو علي حسين بن علي بن طلحة الرجراجي الوصيلي الشَوْشَاوِي، نسبة إلى شيشاوة وتقرأ أيضا شوشاوة، ولد في أوائل القرن التاسع الهجري، من بيت رجراجي الذي يعتبر من أغنى البيوتات رجالاً.

(أحمد زروق الفاسي (ت899هـ

(أحمد زروق الفاسي (ت899هـ

هو العالم الفقيه المحدث الصوفي المتضلع؛ أبو العباس أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي الشهير بزروق، ولفظ زروق جاءه من جهة جده الذي كان أزرق العينين، وهو من قبيلة البرانس البربرية التي تعيش في منطقة جبل البرانس ما بين فاس و تازة، ولد رحمه الله ورضي عنه في قرية «تليوان» من تلك المنطقة في ثامن وعشرين المحرم عام 846هـ،...

سعيد بن سليمان الكرَّامي: تـ882هـ

سعيد بن سليمان الكرَّامي: تـ882هـ

هو الفقيه العالم، المتفنّن، صاحب التآليف العديدة، والتصانيف الشهيرة، أبو عثمان سعيد بن سليمان الكرامي السملالي، نسبة إلى أسرة الكرَّاميين بسوس، وهم الشرفاء أو الصلحاء، رأس أسرة علمية عاشت في القرن الهجري التاسع وصدر القرن العاشر ينتسبون إلى ابن العربي المعافري، ومساكن الكراميين بتازموت من سملالة بالأطلس الصغير، وما تزال قبور مشاهيرهم هنالك معروفة.