أعلام القرن الرابع عشر الهجري

أحمد ابن الخيّاط الزّكاري (ت1343هـ/1925م)

أحمد ابن الخيّاط الزّكاري (ت1343هـ/1925م)


هو الشيخ الإمام الحجة النظار المحدث المشارك الفقيه الأصولي المحرر النحرير أبو العباس أحمد بن محمد بن عمر بن عبد الهادي بن العربي بن مَحمد-بالفتح- ابن الخياط الزكاري الحسني، المعروف بابن الخياط الفاسي.
ولد بمدينة فاس في سادس عشر شعبان عام 1252هـ/1836م، من أسرة إدريسية شريفة.

بدأ تحصيل العلوم بمدينته المذكورة، وبها أخذ عن فطاحل المشايخ أمثال الشيخ عبد الرحمن بن أحمد الشدادي الحسني (ت1261هـ)، والشيخ محمد الصادق بن الهاشمي الحسني العلوي (ت1271هـ) دفين مراكش الذي أجازه إجازة عامة، والشيخ الحاج الداودي بن العربي التلمساني الحسني(ت1271هـ)، والشيخ عبد الحفيظ العلوي الأمراني الحسني(ت1274هـ)، وشيخ الجماعة في وقته محمد بن عبد الرحمن  الفيلالي السجلماسي الحجرتي(ت1275هـ) وهو عمدته، والشيخ أحمد بن محمد المنيسي المريني(ت1277هـ)، والشيخ قاسم بن محمد القادري(ت1281هـ)، والشيخ محمد بن حماد المكناسي(ت1283هـ)، والشيخ محمد بن محمد التازي(ت1283هـ)، والشيخ عمر بن الطالب ابن سودة(ت1285هـ)، والشيخ المهدي بن محمد ابن الحاج السلمي، والشيخ القاضي مَحمد بن عبد الرحمن العلوي الحسني، والشيخ عبد السلام بن الطائع بوغالب الحسني، والشيخ محمد بن المدني كنون، والشيخ علي بن محمد المتيوي(ت1304هـ)، والشيخ صالح بن المعطي التادلي، والشيخ أحمد بن محمد ابن الحاج السلمي، والشيخ محمد بن أحمد بن الطيب بناني المراكشي، والشيخ عبد الملك بن محمد العلوي الضرير، وغيرهم من المشايخ الكبار، الذين أخذ عن بعضهم إجازات عامة.

ولم يغفَل الشيخ ابن الخياط الاعتناء بعلوم الباطن؛ إذ أخذ الطريقة الدرقاوية عن شيخه عبد الواحد ابن البدوي بناني(ت1285هـ) بسنده المتصل إلى صاحب الطريقة الشيخ العربي بن أحمد الدرقاوي الحسني(ت1239هـ)، فاتّبع طريقته، وامتحِنَ بسببها فسُجن، ثم بقي على حاله بعد خروجه من السجن إلى أن رجع عن مذهبه وعاد، ورجع إلى حلقات الدرس بالقرويين يبث العلم في صدور الرجال، ثم عُيِّن رئيساً للمجلس التحسيني في بداية عهد الحماية الفرنسية، وبقي في منصبه إلى أن وافته المنية.
أخذ عنه جلة من طلبة العلم النجباء أمثال الشيخ عبد الحفيظ بن محمد بن الطاهر الفاسي(ت1350هـ)، صاحب معجم الشيوخ المسمى رياض الجنة أو المدهش المطرب، والشيخ عبد السلام بن عبد القادر بن سودة الذي أجازه إجازة عامة بجميع مروياته ومسموعاته، والشيخ عبد الحي بن عبد الكبيرالكتاني، وغيرهم.

ومما يجلي المكانة العلمية للشيخ ابن الخياط كلمات الثناء التي حفلت بها مصادر ترجمته، فقد وصفه تلميذه عبد الحفيظ الفاسي بقوله:«مفخرة مدينة فاس في وقته وكفى به»، وقال في حقه الشيخ عبد الحي الكتاني في فهرس الفهارس:« العلامة المشارك، المتمكن الصوفي، الحيسوبي الفرضي، الأصولي البياني، المعمر، آخر من بقي بفاس من وُعاة الفقه المالكي وحملته على كاهلهم، العارفين بأصوله وفروعه، الخائضين فيه أكبر وأوسع خوض عُرِف عن المتأخرين، مع التحرّي والتثبت».

أما عن تآليف مترجمنا فقد تعددت وفاقت المائة، شملت الفقه والأصول والعقائد والسيرة والحديث ومصطلحه وغيرها من الفنون، كلها في غاية التحرير والتدقيق والإتقان، وإن كان معظمها صغير الحجم، منها حاشية على شرح الخرشي على فرائض خليل (طبعت مرارا على الحجر)، وحاشية على شرح محمد بن عبد القادر الفاسي لنظم العربي الفاسي في مصطلح الحديث(طبعت على الحجر)، وتأليف في العقائد على مذهب المتكلمين، ورفع اللجاج والشقاق في حكم البينونة في الطلاق عند الإطلاق، وجواب في أمر المصالحة، منه نسخة في الخزانة الحسنية رقم(14001)، وتقديم رسائل الشيخ مولاي العربي الدرقاوي(طبع على الحجر بفاس عام 1318هـ)، وتقييد في صفة الغسل الكاملة، منه نسخة بالخزانة الحسنية رقم(14001)، وتقييد في القبض والسدل، منه نسخة بالخزانة الحسنية برقم(12212)، وله رسائل في مزايا مدينة فاس، وثلاثة فهارس: الكبرى، ومنها نسخة بالخزانة الحسنية رقم(1182)، والوسطى وقد عدّد فيها تآليفه، والصغرى، ومنها نسختين بالخزانة الحسنية رقم(1205 و11485)، إلى غير ذلك من التآليف النافعة.

توفي العلامة ابن الخياط رحمه الله بمدينة فاس يومه الثلاثاء ثاني عشر رمضان عام 1343هـ/7 أبريل 1925م، ودفن بزاوية الرميلة المعروفة بقبيلة الزكاريين قرب زاوية الشيخ علي الجمل.

رياض الجنة لعبد الحفيظ الفاسي:(1/227-133)، شجرة النور الزكية:(1/436)، فهرس الفهارس:(1/387-389)، الأعلام للزركلي:(1/250)، معجم المؤلفين:(2/139)، إتحاف المطالع؛ وسل النصال: ضمن موسوعة أعلام المغرب:(8/2941-2942)، معلمة المغرب:(12/3888-3889).

 

إنجاز: د. طارق طاطمي



اقرأ أيضا

محمد المُرير التطواني تـ1398هـ

محمد المُرير التطواني تـ1398هـ

هو العلامة الفقيه القاضي أبو عبد الله محمد بن محمد المُرير، من بيت شريف النسبة، ولد بتطوان عام 1304هـ وبها نشأ، ودخل الكتاب القرآني وهو ابن ست سنوات فحفظ القرآن الكريم وتعلم الكتابة والرسم، وبعضا من مبادئ الشريعة.

محمد بن عبد السلام السايح تـ1367ﻫ

محمد بن عبد السلام السايح تـ1367ﻫ

  هو العلامة أبو عبد الله محمد بن عبد السلام السايح الأندلسي الرباطي، ولد في 12 ربيع ‏الأول عام 1309ﻫ في أسرة متواضعة، واهتم أبوه بشأنه كباقي إخوته الخمسىة، وإذ توفيت أمهم ‏انكب الأب على تربيتهم، وكان المترجَم أكبر الإخوة سناً، فازدادت عناية أبيه به. وينتسب ‏جده عبد الرحمن إلى الجزيرة الخضراء من الأندلس.‏

عبد السلام بن سودة

عبد السلام بن سودة

هو العلامة المؤرخ عبد السلام بن عبد القادر بن محمد بن عبد القادر بن الطالب بن مَحمد ابن سودة، يتصل نسبه بأبي القاسم بن محمد بن علي ابن سودة، القادم من جزيرة الأندلس من مدينة غرناطة أواسط المائة الثامنة، حيث مقر أسلافه منذ قدموا إليها من الشرق أوائل القرن الثاني من الهجرة، وهو من بيت علم أنجب علماء أفذاذا وخطباء وقضاة وموثقين ومدرسين، وأدرك أفراد منهم درجة شيخ الجماعة في وقته.

محمد العربي العَزُّوزي(ت1382هـ)

محمد العربي العَزُّوزي(ت1382هـ)

هو العلامة المحدث الفقيه المشارك أبو حامد محمد العربي بن محمد المهدي بن محمد العربي العَزُّوزِي الزَّرْهُوني الفاسي، من أسرة علمية عريقة في العلم والاستقامة، فأبوه كان من المعروفين بالصلاح، وجدّه أبو محمد العربي كان شيخ الإسلام بمدينة فاس وقاضي قضاتها.

محمد بن محمد الحَجُوجِي تـ 1370هـ/1951م.

محمد بن محمد الحَجُوجِي تـ 1370هـ/1951م.

  هو الشيخ العلامة المحدِّث الفقيه الصوفي محمد بن محمد بن المهدي الحَجُوجِي الإدريسي الحسني الفاسي التجاني، ولد بمدينة فاس فجر يوم الخميس 27 رمضان سنة سبعة وتسعين ومائتين وألف (1297هـ)، وبدأ مبكراً في طَلب العلم فحفظ كثيراً من المتون العلمية بعد القرآن الكريم، ثم التحق بجامعة القرويين سنة خمسة عشر وثلاثمائة وألف(1315هـ)، وبرع في علوم القرآن والحديث خاصة والفقه والتفسير واللغة.