مختصر الشيخ خليل وشروحه

مواهب الجليل لشرح مختصر خليل
مواهب الجليل لشرح مختصر خليل

لأبي عبد الله محمد بن محمد بن عبد الرحمن الرعيني الشهير بالحطاب (ت 954هـ)

منذ أن ألف الشيخ خليل مختصره الفقهي، والعلماء مقبلون عليه شرحا وتعليقا، توضيحا لألفاظه وفكا لألغازه ورموزه، حتى نيفت شروحه على المائة شرح، إلا أن واسطة عقدها ومصباح نورها هو كتاب «مواهب الجليل لشرح مختصر خليل»، للعلامة الفقيه حامل لواء المذهب في زمانه، المتبحر في أصوله وفروعه، أبي عبد الله محمد بن محمد بن عبد الرحمن الرعيني المغربي الشهير بالحطاب (ت954هـ).

وقد دعاه إلى وضع هذا الشرح الجليل ما لمسه من عدم استيفاء شروح من تقدمه على المختصر حيث بقيت فيه مسائل يعسُر على الطالب فهمها، وغوامض يصعب استيعابها، ولا يتم ذلك إلا بأن يتكلم الشخص على جميع المسائل كي لا يشكل على أحد مسألة إلا وجد التكلم عليها، والشفاء مما في نفسه منها، وفي ذلك قال رحمه الله: «فاستخرت الله تعالى في شرح جميع الكتاب، والتكلم على جميع مسائله مع ذكر ما تحتاج إليه كل مسألة من تقييدات وفروع مناسبة وتتمات مفيدة، من ضبط وغيره، ومع ذكر غالب الأقوال وعزوها وتوجيهها غالبا، والتنبيه على ما في كلام الشروح التي وقفت عليها لهذا الكتاب».

استهل المؤلف كتابه بمقدمة جمة الفوائد، كثيرة المعارف والفرائد، ذكر فيها جملة من الشروح  للمختصر الخليلي مع نقده لكل واحد منها، وما نابه من خلل أو نقص، وهو أحد أسباب وضعه لهذا الشرح، ثم بعد ذلك ذكر سنده الفقهي والحديثي إلى الإمام مالك ثم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلى بعض كتب أعلام المالكية ابتداء من الموطأ والمدونة، مرورا بكتب ابن أبي زيد القيرواني، وابن أبي زمنين واللخمي وابن يونس، وغيرهم، وصولا إلى عصره، مما يمكن اعتباره فهرسة لمروياته.

وبعد هذه المقدمة شرع في شرح المختصر، فبدأه بمقدمة خليل التي ذكر فيها اصطلاحاته في كتابه ورموزه لبعض من ينقل عنهم، لينتقل بعد ذلك إلى صلب المختصر كتابا كتابا وبابا بابا حسب ترتيب مؤلفه فيه، ويتسم منهجه في الشرح بعدة خصائص، منها عنايته الفائقة بضبط الألفاظ والكلمات وشرحها لغويا واصطلاحيا وشرعيا حتى لا يقع أي لبس في قراءتها أو فهمها، ويرجع في كل فن إلى أهله، مما يجعل الكتاب مصدرا مهما للتعريف بالمصطلحات الشرعية، ومن مميزاته أيضا التوسع في الشرح ومحاولة استيعاب الأقوال في المسألة من داخل المذهب وخارجه، وحصل له هذا في أوائل الكتاب، خصوصا في كتاب الطهارة والصلاة والحج، ثم بعد ذلك لم يعد يستوعب على طريقته في بداية الكتاب ربما أدركته الملل أو حسب ما تقتضيه طبيعة الكتب الفقهية التي ترجم لها صاحب المختصر؛ فبعضها يتطلب التفصيل أكثر من الآخر،   ومن سماته أيضا الاستدلال بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية والترجيح بين الأقوال المختلفة حسب ما توصل نظره إليه، واطمأنت نفسه إليه، وإن بقي للموضوع جوانب أخرى متصلة به بحثها على شكل  فوائد أو تنبيهات أو تفريعات، وذلك بنفْس النّفَس الذي ناقش به المسائل الأصلية في الكتاب، وفي قالب لغوي فقهي يتسم بالوضوح والدقة في التعبير.

ولعل ما يزيد من قيمة هذا الشرح احتواؤه على مادة علمية غزيرة  من صنوف العلم وضروب المعرفة، علما أن من هذه المصادر ما هو في عداد ما فقد من تراث المسلمين أو ضاع بعضه، أو أن بعضه لازال مخطوطا حبيس الخزائن العامة والخاصة، ومن ثم احتفظ الحطاب في شرحه بنصوص ثمينة منها.

ويمكن تصنيف مصادر الحطاب في مواهب الجليل حسب العلوم التالية: كتب اللغة، كتب مصطلح الحديث، كتب التفسير، كتب الأصول، شروح الحديث، كتب العقيدة وعلم الكلام، الكتب الفقهية؛ المالكية بالخصوص مع الرجوع أحيانا إلى كتب المذاهب الأخرى.

وإذا كان الكتاب بهذه الأهمية فلا غرابة أن يتبوأ مكانة كبيرة بين شروح المختصر الخليلي، حتى ذكر غير واحد ممن ترجم لصاحبه أنه لم يؤلف مثله على مختصر خليل، وأنه استدرك فيه على كبار العلماء كابن الحاجب، وابن عبد السلام، وابن عرفة وغيرهم، ولذلك كان عمدة لمن جاء بعده من شارحي المختصر مثل الشيخ عبد الباقي الزرقاني(ت1099هـ)، والشيخ محمد بن عبد الله الخرشي(ت1101هـ)، والعلامة محمد الأمير(ت1232هـ)، والشيخ محمد بن أحمد عليش(ت1299هـ)، وغيرهم.

ومن أوجه العناية بهذا الكتاب تصدي علامة فاس محمد بن أحمد ميارة الفاسي (ت1072هـ) لاختصاره في كتابه «زبدة الأوطاب وشفاء العليل في اختصار شرح الحطاب لمختصر الشيخ خليل»، كما جعله السلطان العلامة سيدي محمد بن عبد الله العلوي (ت1204هـ) من بين الكتب التي أوردها في مجموعه الفقهي المسمى«طبق الأرطاب فيما اقتطفناه من مساند الأئمة وكتب مشاهير المالكية وفقه الإمام الحطاب».

طبع مواهب الجليل لأول مرة بمطبعة السعادة بالقاهرة سنة 1328هـ ـ 1329هـ/1910م ـ 1911م، ثم بالمطبعة الميمنية بمصر أيضا سنة 1331هـ/1912م، ثم توالت طبعاته لكنها لم ترق بعد إلى الخدمة العلمية الرصينة التي يحتاجها هذا الكتاب.

الكتاب مواهب الجليل لشرح مختصر خليل
المؤلف أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الرحمن الرعيني الشهير بالحطاب الرعيني (ت 954هـ)
مصادر ترجمته  توشيح الديباج (ص229)، نيل الابتهاج (ص592)، شجرة النور الزكية (ص270)
دار النشر دار الكتب العلمية، باعتناء الشيخ زكريا عميرات، ط.1، 1416هـ/1995م، وبهامشه التاج والإكليل للمواق
الثناء على المؤلف قال التنبكتي في نيل الابتهاج (ص593):«وفيه ـ أي مواهب الجليل ـ دليل على جودة تصرفه وكثرة اطلاعه وحسن فهمه، لم يؤلف على خليل مثله في الجمع والتحصيل »

 

إنجاز: ذ. جمال القديم



 
2013-11-09 17:38مصطفى خيندوف

شكر الله للاستاد الفاضل على هدا التعريف بكتاب مهم في المدهب المالكي وبالمناسبة فالكتاب طبع طبعة جيدة للغاية وبتحقيق العلامة الشيخ عدود ونخبة من الباحثين في سبعة مجلدات فاخرة واصدرته دار الرضوان للنشر والتوزيع

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

حاشية الدسوقي على الشرح الكبير لمختصر الشيخ خليل

حاشية الدسوقي على الشرح الكبير لمختصر الشيخ خليل

يحظى هذا الكتاب بأهمية قصوى لدى الباحثين المهتمين بالجانب الفقهي في العلوم الإسلامية، ذلك أنه يتناول بالشرح الوافي الشرحَ الكبير للإمام أحمد الدردير على مختصر العلامة الشيخ خليل(تـ.776هـ).

نور البصر في شرح المختصر

نور البصر في شرح المختصر

هذا الكتاب شرح مفصل على مختصر خليل لكنه غير تام، ألفه العلامة المشارك أبو العباس أحمد بن عبد العزيز الهلالي السجلماسي، حفيد النوازلي الشهير أبي إسحاق إبراهيم بن هلال (ت 903هـ)، ولد ونشأ بسجلماسة عام 1113هـ، وأخذ عن جلة علماء عصره من أهل المغرب والمشرق، مما أهله إلى تصدر الريادة في علمي المنقول والمعقول إلى أن وافته المنية ببلده في 12 ربيع الأول سنة 1175هـ.

إقامة الحجة بالدليل شرح على نظم ابن بادي على مهمات من مختصر خليل

إقامة الحجة بالدليل شرح على نظم ابن بادي على مهمات من مختصر خليل

  يندرج كتاب «إقامة الحجة بالدليل» للشيخ باي بلعالم ضمن الكتب التي اهتمت بشرح أنظام مختصر الشيخ خليل، وهو شرح نظم الشيخ محمد بن بادي أحد علماء الصحراء الجنوبية (ت 1367هـ).

شرح الخرشي على مختصر سيدي خليل

شرح الخرشي على مختصر سيدي خليل

حظي مختصر الشيخ خليل بن إسحاق باهتمام  كبار العلماء، لكونه أوعب مختصرات السادة المالكية وأكثرها استيفاء لمسائل الفقه المالكي، وقد اجتمع العلماء قديماً وحديثاً على درسه وتدريسه وشرحه وحل ألفاظه الجامعة، والشرح الصغير للخرشي على مختصر خليل واحد من هذه الشروح التي عمد فيها مؤلفه إلى توضيح مسائله وتضمينه فوائد وتقييدات بديعة.

 

مختصر خليل

مختصر خليل

يُعَدّ المختصر الفقهي للشيخ خليل بن إسحاق الجندي المصري (تـ776هـ) من أشهر المختصرات الفقهية على مذهب السّادة المالكية، بل ربما كان أشهرها على الإطلاق في القرون المتأخرة، ويشهد لذلك عناية العلماء به، وعكوف طلاب العلم على حفظه ودراسته، وتلقيهم له بالقبول.